سياسة وأمنية

لقاء بلاسخارت بالحشد.. رسائل تحذيرية للفصائل وتصعيد دولي مرتقب

توقع مراقبون للشأن العراقي وجود رسائل تحذيرية من المجتمع الدولي للفصائل المسلحة الموالية لإيران مررت عبر مسؤولة البعثة الأممية في العراق جنين هينين بلاسخارت خلال لقائها برئيس أركان هيئة الحشد الشعبي عبد العزيز المحمداوي المعروف بقربه من طهران، فيما أكدوا أن التصعيد الدولي سيستمر في العراق إذا ما استمرت الهجمات التي تستهدف البعثات الدبلوماسية والقوات الدولية.
وقال مدير مركز التفكير السياسي إحسان الشمري في حديث لوكالة يقين: إن “اللقاء الأخيرة بين بلاسخارت ورئيس أركان الحشد ياتي ضمن اطار الامم المتحدة ودورها ترتيب الاوضاع في الداخل العراقي”، مبينا أن اللقاء ربما نقل تحذيرات دولية لبعض الفصائل في حال استمرت الهجمات الصاروخية على المواقع الدبلوماسية والقوات الأمريكية.
وأضاف الشمري: أنه “اذا ما استمر التصعيد والاستهداف للبعثات والتحالف فلا شك ان التصعيد الدولي سيتواصل، وربما يصل لسحب السفارات والبعثات الدبلوماسية وعزل العراق ومن ثم فرض عقوبات اقتصادية عليه، او ربما التدخل بما يراه المجتمع الدولي مناسبا للتعامل مع النظام العراقي الذي شكلته ودعمته بعد 2003 ومن ثم اصبح تهديدا لها فيما بعد”.
ولفت الشمري إلى أن الحكومة اعتمدت على استراتيجية من أجل انهاء الهجمات المسلحة والصاروخية، ولجأت في بداية الأمر الى الحوار المباشر مع العديد من الفصائل لكنها لم تصل لنتيجة، مشيرا إلى انها لجأت إلى الحوار مع طهران من أجل تخفيف التوتر والامر لم يجد نفعا أيضا بسبب عدم وجود مفاوضات او حوار أمريكي إيراني مباشر بشان الخلافات بينهما.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق