سياسة وأمنية

البعثة الأممية تفاوض الإرهابيين… صفقة لتسليم العراق لإيران

أثار لقاء المبعوثة الأممية إلى العراق جنين هينين بلاسخارت برئيس أركان الحشد الشعبي عبد العزيز المحمداوي المعروف (بالخال أبو فدك) العديد من التساؤلات وعلامات الاستفاهم، إلى جانب التشكيك الشعبي بوجود صفقات على حساب الشعب العراقي.
أوساط سياسية حذرت من أن يكون اللقاء ممهدا لصفقة دولية خطيرة بين إيران والإدارة الأمريكية على حساب العراق وشعبه.

وقال النائب السابق مثال الألوسي في حديث لوكالة يقين: إن “اللقاء بين المبعوثة الأممية في العراق مع المتهم الأول بالوقوف وراء عمليات القتل والاختطاف والتفجير والقصف بالكاتيوشا في العراق لم يأت بقرار فردي من البعثة في بغداد؛ إنما جاء ضمن منظومة العمل الدولية وبمباركة الإدارة الأمريكية”.

وأضاف الألوسي: أن “اللقاء أثار علامات غريبة، فالموظفة الدولية ذهبت للقاء المتهم  والإرهابي الأول في العراق القريب من إيران والذي يمكن وصفه بانه خليفة سليماني في العراق، وأن اللقاء جاء بموافقة حكومة الكاظمي ومباركة الإدارة الأمريكية”.

وتسائل  النائب السابق: “ماذا تريد الادارة الأمريكية من خلال عقد صفقة مع الارهابيين الإيرانيين في العراق، والصفقة ستكون على حساب من؟، مؤكدا ن الحساب الوحيد الذي يمكن دفعه في هكذا صفقات لن يكون إلا من خلال الشعب العراقي.
وشدد على أن الادارة الأمريكية عليها علامات استفهام بشان محاباة الارهابين الإيرانيين كما انها تسعى لصفقة مع ايران حتىى ولو على حساب تسليم العراق للملالي وهو تكرار لنفس الخطا الذي فعلته ادارة اوباما.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق