سياسة وأمنية

مراقبون: الهجمات الصارخية تستهدف العراقيين ويجب اعتبار مطلقيها إرهابيين

توقع مراقبون للشأن العراقي أن الهجمات الصاروخية التي تستهدف البعثات الدبلوماسية وقوات التحالف الدولي لن تساهم في إنهاء الوجود الأمريكي في العراق، مؤكدين ان تلك الهجمات من شأنها أن تضع العراق في عزلة دولية.
وقال الخبير الأمني سرمد البياتي في حديث لوكالة يقين: إن “هجمات الخلايا التي تنفذ في بغداد وغيرها تستهدف أهداف مدنية عراقية، وبالتالي فإن تلك منفذي تلك الهجمات يجب ان تعتبر جهات إجرامية وإرهابية”.
وأضاف البياتي: أن “الفصائل المسلحة في العراق تؤيد تلك الضربات ولكنها تقول إنها غير مسؤولة عن تلك الهجمات”، مبينا أن السلطات العراقية ملزمة بالكشف عن الجهات المنفذة للهجمات”.
وتابع: أن “الهجمات الصاروخية لن تساهم باخراج القوات الأمريكية بل على العكس”، لافتا إلى أن اللجوء الى الحوار افضل من الهجمات العسكرية لاسيما وان تلك الهجمات لا تستهدف الا المدنيين العراقيين.
وتصاعدت في الأونة الأخيرة الهجمات الصاروخية التي تستهدف القوات الدولية والبعثات الدبلوماسية في بغداد والمحافظات، وتتهم الولايات المتحدة الميليشيات القريبة من إيران بتنفيذ تلك الهجمات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق