سياسة وأمنية

اتهام وزير المالية بافتعال “أزمة الرواتب” وتعمد عدم صرفها

اتهم عضو اللجنة المالية في مجلس النواب “ماجد الوائلي”، الحكومة ووزير المالية بافتعال أزمة رواتب الموظفين والمتقاعدين، مبينا أن الرواتب مؤمنة بشكل كامل، لكن وزارة المالية تمتنع عن صرفها.

وقال الوائلي في حديث متلفز، إن “رواتب شهر أيلول مؤمنة بالكامل من خلال الإيرادات النفطية والضرائب، لكن الحكومة افتعلت الأزمة من أجل تحريك الشارع العراقي ضد مجلس النواب”.

وأضاف أن “رواتب الموظفين تبلغ 3 ترليون 750 مليار دينار، بينما بلغت عائدات النفط لشهر أيلول 3 ترليون و300 مليار بالإضافة إلى الضرائب التي بلغت 600 مليار دينار لشهر أيلول، وهذا يعني أن ما تحقق في موازنة الدولة خلال شهر أيلول يعادل 4 ترليون دينار، تستطيع الحكومة من خلالها صرف رواتب الموظفين دون الحاجة إلى الاقتراض”.

وتابع الوائلي، أن “وزير المالية، علي علاوي، اثبت تقصيره وعدم كفاءته في إدارة الوزارة ولم يحدث أي تقدم خلال فترته تسنمه المنصب، واعتمد بشكل كبير على الاقتراض”.

وأشار عضو اللجنة المالية إلى أن “خيار استجواب وإقالة وزير المالية مطروح بقوة داخل مجلس النواب”.

وفي وقت سابق، أصدرت وزارة المالية العراقية، توضيحاً بشأن موضوع تأخر صرف الرواتب.

وقالت الوزارة في بيان صحفي، إنها باشرت بعملية تمويل استحقاقات الرواتب المتأخرة، وتم تمويل عدد كبير من الوزارات والدوائر الحكومية بالكامل اليوم، وستستمر العملية ليوم الأحد (11-10-2020) مع الدوائر الأخرى.

وأضاف البيان أن الوزارة ودائرة المحاسبة والمصارف ستبذل كل جهدها لاستكمال إجراءات صرف رواتب دوائر الدولة والمحافظات، وبالإضافة إلى ذلك، أطلقت المصارف الحكومية رواتب جميع الدوائر والشركات الحكومية ذات التمويل الذاتي.

ويعاني العراق حالياً من صعوبة توزيع رواتب الموظفين والمتقاعدين نتيجة انخفاض أسعار النفط عالميا التي تعتمد عليها الموازنة الاتحادية وبنسبة 90%.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق