سياسة وأمنية

جهات قريبة من الحشد ترفض اتفاق سنجار نكاية بالكرد

أكد محافظ نينوى الأسبق أثيل النجيفي أن بعض الأطراف العربية القريبة من الفصائل المسلحة في الحشد الشعبي ترفض أي اتفاق لتسوية الأوضاع في سنجار، وذلك في محاولة منها لكسر ارداة الطرف الكردي ومنع عودة البيشمركة للقضاء.
وقال النجيفي في حديث لوكالة يقين: إن “رأي العرب حول سنجار منقسم بين اتجاهين، الأول اتجاه عقلاني ينادي بضرورة الاستفادة من التجربة السابقة التي نجحت على اثرها الجماعات المتطرفة مثل داعش والبككة واضرت بالعرب والاكراد”.
وأضاف: أن “هذا الطرف يدعو لطرد كل جهة فوضوية وغير منضبطة من المنطقة وابقاء الحوار بين الاطراف السياسية التي لها تمثيل دستوري من ممثلي نينوى واقليم كردستان وكذلك الحكومة المركزية العراقية لحل الخلاف عبر حوار قانوني ودستوري”.
وتابع: أن “هناك طرف عربي ثاني مدعوم من الفصائل المتطرفة يدعو الى نقض اي اتفاق بين بغداد واربيل وابقاء سيطرة المنظمات المتطرفة ونفوذها على امل ان يصل الى كسر ارادة الطرف الكردي .. ويعتقد ان ذلك ممكن”.
وأكد النجيفي دعمه للاتفاق في سنجار، لافتا إلى انه الجهات العربية الرافضة للاتفاق والقريبة من الفصائل المسلحة لا يعون انهم اصبحوا العوبة بيد جهات لاتريد خير واستقرار المنطقة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق