إقتصادسياسة وأمنية

رغم العقوبات الأمريكية.. العراق يتجه لتعاون مصرفي أوسع مع إيران

قال محافظ البنك المركزي العراقي في لقاء مع نظيره الايراني عبد الناصر همتي في بغداد، ان المسؤولين العراقيين يؤكدون على حل القضايا المصرفية بين البلدين وان المشاكل ستحل قريبا في ظل الآليات المعتمدة.
يأتي ذلك بعد أيام قليلة على فرض الولايات المتحدة الأمريكيةعقوبات جديدة على العديد من المصارف الإيرانية، حيث أعلنت الخزانة الأمريكية، الخميس، فرض عقوبات على 18 بنكا إيرانيا، في إطار سياسة الضغوط القصوى التي تمارسها الإدارة الأمريكية ضد طهران، على خلفية الخلاف بينهما حول البرنامج النووي الإيراني وملفات أخرى.
وأكد محافظ البنك المركزي العراقي مصطفى غالب مخيف أن السلطات العراقية تحاول مواصلة التعاون المصرفي مع إيران وستستخدم خبرة طهران في التمويل والمصارف.
وتابع أن كل جهودنا هي لمواصلة التعاون بين البلدين وسيتم حل المشاكل القائمة في مجال المطالبات المالية والنقدية لإيران.
واضاف محافظ البنك المركزي العراقي ان هناك بعض الآليات التي يمكن استخدامها للمساعدة في تعزيز التعاون المصرفي والنقدي بين البلدين وحل المشاكل القائمة.
وقال إننا اقترحنا تشكيل لجنة مشتركة بحضور مسؤولين مصرفيين وماليين من البلدين لإيجاد الحل اللازم لتسوية القضايا المالية بين إيران والعراق.
من جانبه أعرب محافظ البنك المركزي الإيراني عن أمله في أن يتم، بالتعاون مع نظيره العراقي، حل القضايا المصرفية المعقدة بين البلدين.
وقال همتي : آمل أن يتم حل المشاكل المصرفية والمالية بين البلدين في ظل عزم وإرادة السلطات العراقية.
ووصل محافظ البنك المركزي للجمهورية الإيرانية إلى بغداد صباح اليوم على رأس وفد للقاء والتشاور مع المسؤولين العراقيين، ومن بينهم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.
وتكشف مصادر مطلعة، عن توجه الرئيس الاميركي دونالد ترمب نحو ضرب قطاع البنوك الايراني ما يهدد بعزل كامل الجهاز المصرفي عن النظام المالي العالمي.
وأفادت وكالة “بلومبرغ” للأنباء، في وقت سابق، بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب تهدف إلى قطع التواصل بين الاقتصاد الإيراني والعالم الخارجي إلا في ظروف محدودة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق