سياسة وأمنية

رفض شعبي لتفتيت الموصل عبر تقسيم دوائرها الانتخابية وفقا لمصالح حزبية

رفض اكاديميون وناشطون في مدينة الموصل ما تم تداوله من تقسيمات للدوائر الانتخابية التي روج لها عدد من نواب محافظة نينوى مؤخرا والتي تحاول ضم عدد من الاقضية والنواحي الى دائرة مدينة الموصل الانتخابية.

وقالوا في بيان مشترك صدر عن جهات تمثل شرائح مختلفة من المجتمع الموصلي انهم يرفضون رفضا قاطعا السماح بضم احياء من الموصل الى عدد من اقضية ونواحي المحافظة كدائرة انتخابية واحدة، واكدوا خلال البيان على ان تكون الموصل دائرة انتخابية واحدة مستقلة، مبينين انه في حال تشتيت الموصل انتخابيا سيتم سلب الناخب حقه في التمثيل الطبيعي بحسب الكثافة السكانية.

وهدد المجتمعون خلال البيان باللجوء الى الطرق القانونية على الصعيدين المحلي والدولي في حال تم تجاهل مطلبهم بعزل الموصل انتخابيا وجعلها دائرة انتخابية واحدة، مبينين الدمار الحاصل في مدينة الموصل شاهد على اخطاء المراحل السابقة التي نخرها الفساد، ونوه البيان الى ان المجتمعين لا يقصدون استهداف الاقضية والنواحي فهي تمثل مجتمعة مع الموصل جسدا واحدا، غير ان هذا الحراك جاء لتعديل سير العملية الانتخابية والتمثيل الحقيقي لمدينة الموصل في المجلسين المحلي والنيابي.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق