سياسة وأمنية

“مبادرة التوظيف” هي لتحسين صورة الحكومة أمام ساحات التظاهر

قال “مازن وحيد” أحد متظاهري محافظة النجف، إن مبادرة التوظيف هي مبادرة للقضاء على البطالة المتفشية في البلاد إلا أن الوقت غير مناسب بسبب الأزمة المالية التي يمر بها العراق فكيف سيقومون بتخصيص الدرجات الوظيفية مع عدم إمكانية دفع الرواتب.

وأضاف وحيد في حديثه لوكالة “يقين”، أن “هذه المبادرة هي بالتأكيد لتحسين صورة الحكومة أمام ساحات التظاهر، وأن أغلب المتظاهرين يعانون من البطالة والتفرقة الطبقية بين المواطن البسيط وابن المسؤول رغم أن العديد من المتظاهرين هم أصحاب شهادات وكفاءات”.

وتابع: أما “الأزمة المالية فهي تمس جميع مفاصل الدولة ولن يقتصر الدور على المتظاهرين بل كل من تضرر من سوء إدارة الدولة”.

ولفت إلى أن الحكومة إذا لم تخلق حلول أكيدة فسيشهد الشارع سخط عام وتمرد، وسنخرج يوم 25 تشرين الأول من أجل قلع الفاسدين وتحقيق المطالب المشروعة التي خرجنا من أجلها”.

وأكد أن دماء المتظاهرين هي من أولوياتنا والحكومة شريكة في هذه الدماء لعدة أسباب أذكر منها أن من قتل هذه الشباب قسم منهم قوات أمنية عند محاولتهم تفريق الجموع المتظاهرة سواء بالقنابل الدخانية أو الرصاص الحي ومنهم أحزاب حاكمة وهي مشتركة في العملية السياسية وجزء من الحكومات السابقة والحالية ومنهم جهات تم الأضرار بمصالحها”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق