سياسة وأمنية

محافظ صلاح الدين يتهم العصائب بالاشتراك في مجزرة الفرحاتية

اتهم محافظ صلاح الدين عمار الجبر ميليشيا العصائب وفوج المغاوير المنتشر بالقرب من موقع حادثة مجزرة صلاح الدين بالتواطئ مع المجرمين الذي نفذوا عملية الخطف والقتل بحق المدنيين في منطقة الفرحاتية.
وكشف الجبر، تفاصيل جديدة عن ’مجزرة الفرحاتية’ والظروف المحيطة بالمنطقة، ولفت إلى أن “عدد منفذي الجريمة كانوا 20 شخصاً، ما يعني أن هؤلاء ليسوا من تنظيم الدولة “داعش”.
وتابع قائلاً: “أنا رئيس اللجنة الامنية العليا، ولا أتحرك بتلك القواطع، إلا بموافقه القوات الماسكة للأرض، فكيف يتحرك 20 شخصاً دون علم القوات الماسكة للأرض؟”.
وأوضح أن “القضية محصورة بين لواء 42 “العصائب” و فوج المغاوير”، مشيراً إلى أن “القرية التي حدثت فيها الجريمة هي تحت حماية فوج المغاوير، وليست في خط تماس مع مناطق تواجد عناصر داعش، بل هي على الشارع العام ومحصورة بين القطعات الأمنية الماسكة للأرض”.
وأكد جبر، أن “المعلومات الأولية تشير إلى أن القوة المسلحة دخلت إلى المنطقة بتعاون القوة الماسكة للارض، والمتمثلة بفوج المغاوير، ولواء 42”.
وأشار إلى أن “هناك منفلتين سواءً في الجيش أو الحشد الشعبي ويعملون وفق مصالح ضيقة وبطريقة استفزازية للناس، فنحن لا نتكلم عن الجميع بل نتكلم عن عناصر تنسب نفسها إلى الحشد الشعبي أو الجيش وتقوم بأعمال ضد المواطنين، وهذا مثبت وفق تقارير استخباراتية”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق