تتكشف الحقائق التي كانت خلف الاحتلال الأمريكي للعراق يوما بعد يوم ، والتي تؤكد ان الولايات المتحدة لم تكن ترغب سوى في التخلص من نظام حكم البلاد وامتصاص ثرواته وتغيير نظام حكمه بنظام اخر موال لها ويتبع اوامرها ، وهو ما تاكد بعد اعتراف “كونداليزا رايس” ، مستشارة الأمن القومي الأمريكي في عهد الرئيس الأسبق “جورج دبليو بوش”، بالسبب الحقيقي وراء اتخاذ الولايات المتحدة قرار غزو العراق وهو الإطاحة بنظام الحكم فيها وليس جلب الديمقراطية.

وقالت رايس في لقاء صحفي، إن “الولايات المتحدة اتخذت قرار غزو العراق مع حلفائها عام 2003، وهي تعلم أنها لن تجلب الديمقراطية لتلك الدولة، ولكنها سعت في حقيقة الأمر للإطاحة بالرئيس صدام حسين”.

وتابعت رايس أنه “ذهبنا إلى العراق بسبب مشكلة أمنية بحتة، تتعلق بوجود صدام حسين في الحكم، لكننا لم نذهب لجلب الديمقراطية في هذا البلد المحوري”.