تشهد العلاقة بين قوات البيشمركة الكردية وميليشيا الحشد الشعبي توترا كبيرا ، بسبب محاولة كل طرف فرض نفوذه على أكبر مساحة من الأرض في محافظة نينوى الأمر الذي ينذر بمواجهات مسلحة بين الطرفين ، حيث هددت البيشمركة باستهداف ميليشيا الحشد في حال اقتراب أفرادها لحدود كردستان العراق.

وقالت البيشمركة في بيان إن “المدن التي اقتحمتها قوات البيشمركة بعد 17 تشرين الأول/ أكتوبر 2016 ، لا يمكن أن تخضع للنقاش ، وينبغي إبرام اتفاق جديد بشأنها من قبل جميع الأطراف المعنية حفاظًا على أمن سكانها”.

وأضافت البيشمركة أن “أي اقتراب للحشد الشعبي من حدود كردستان ، سيتم مواجهته بالاستهداف”.