تتواصل موجات النزوح الكبيرة من الجانب الأيمن غربي مدينة الموصل بمحافظة نينوى ، مع استمرار العمليات العسكرية التي تشنها القوات المشتركة وميليشياتها الطائفية وبدعم من التحالف الدولي على هذا الجانب ، في الوقت نفسه تتفاقم معاناة هؤلاء النازحين بسبب الأجواء شديدة الحرارة والإجراءات الحكومية التعسفية.

وقالت مصادر صحفية مطلعة إن “موجات النزوح من غربي مدينة الموصل متواصلة ولا تتوقف ، بسبب المعارك والعمليات العسكرية المصحوبة بالقصف المستمر على الجانب الأيمن”.

وأضافت المصادر أن “النازحين من غربي الموصل تتفاقم معاناتهم في ظل الأجواء شديدة الحرارة ، وتعرضهم لأشعة الشمس لفترات طويلة ، لاسيما وأن معظمهم من الأطفال وكبار السن”.

وتابعت المصادر أن “النازحين من الجانب الأيمن من الموصل في جسر منيرة ، يعيشون وضعا صعبا جراء الإجراءات الحكومية المشددة والتعسفية”.