سياسة وأمنية

هل كشف قراصنة الالكترون حقيقة واقع العراق؟

ان الاجهزة الحكومية و جميع مفاصل الحكومة التي بنيت على العملية السياسية الفاشلة و التي اتخذت من المحاصصة الطائفية والقومية اساساً لتوزيع المناصب اوجدت فساداً واهمالاً لاحد له في جميع نواحي الحكومة ، فقد كشفت وثائق نشرها قراصنة تمكنوا من اختراق موقع وزارة الأمن الوطني انشغال مسؤولي الجهاز بمتابعة إقامة المناسبات العامة في المحافظات والسجالات السياسية متناسين لدورها الرئيسي في حفظ الامن.

و بينت الوثائق التي نشرها قراصنة وتناقلتها المواقع الاخبارية ، ” انشغال مسؤولي الاجهزة في وزارة الأمن الوطني بمتابعة إقامة المناسبات العامة في المحافظات والسجالات السياسيةالتي تبث على وسائل الإعلام العراقية. وتنص وثيقة صادرة من مديرية أمن النجف بتاريخ (19 آذار 2017)، بأنه «سوف تقام احتفالية بمناسبة (ولادة فاطمة الزهراء عليها السلام) بالقاعة الكبرى في جامعة الكوفة يحضرها رئيسا الجمهورية والبرلمان».

و اضافت الوثائق ،  «ستكون هناك وجبة غداء وسنوافيكم بالمستجدات» وجاء في الوثائق الصادرة من مديرية أمن ذي قار، “لقاء طيار مدني بعد نقله لوفد دعم مشروع مطار الناصرية، حيث شكا الطيار من «عدم وجود رافد للإطارات بعد الهبوط الكلي»، إضافة إلى «عدم وجود كاميرات مراقبة للمدرج ورادار للتواصل مع طاقم الطائرة».

ويذكر ان محافظات العراق تشهد انفلاتاً امنياً غير مسبوق فلا يكاد يمر يوم دون وجود انفجار بمفخخة او عبوة او اغتيال او سلب او نهب .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق