الموصلسياسة وأمنية

العدد الهائل للضحايا خلال عمليات الموصل..هل حرك للعالم ساكنا؟

مع اعلان انتهاء العمليات العسكرية التي شنتها القوات المشتركة والميليشيات المساندة  لها مدعومة من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى اعتبرت صحيفة “اي” ان هناك سكوتا مطبقا على الاعداد الكبيرة من ضحايا العمليات العسكرية وذلك من المجتمع الدولي.

وقال الكاتب في الصحيفة “باتريك كوبرن” في مقال له ، إن “العدد الهائل للضحايا المدنيين لا يستأثر باهتمام دولي من السياسيين وصحفيين، عكس التنديد الواسع الذي أعقب قصف شرقي حلب من قبل الحكومة السورية وروسيا في نهاية عام 2016”.

واضاف الكاتب ان “الزعيم الكردي، “هوشيار زيباري”، وزير الخارجية السابق، قال إن أكثر من 40 ألف مدني قتلوا بسبب القوة العسكرية التي استخدت ضدهم من قبل القوات المشتركة والضربات الجوية “.

واضاف الكاتب أن “العدد الحقيقي لمن دفنوا تحت الركام في غربي الموصل ليس معروفا، ولكن قدرهم بعشرات الآلاف، مبينا أن الناس يتساءلون لماذا كان عدد الضحايا في الموصل كبيرا جدا”.

وتابع الكاتب أن “الاهتمام بتدمير الموصل أقل من غيرها يعود أساسا إلى اعتبار مسلحي (تنظيم الدولة) شر فريد من نوعه لابد من القضاء عليه بأي ثمن مهما كان عدد جثث سكان الموصل ، وهذا التبرير يمكن تفهمه ولكنه سيجعل من العراق بلدا لا يعرف الاستقرار”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق