العمليات العسكرية ضد المدنيينالموصلسياسة وأمنية

بماذا برر مجلس نينوى استمرار الانفلات الامني في الموصل ؟

منذ إعلان الحكومة عن انتهاء العمليات العسكرية في الموصل بمحافظة نينوى ، والمدينة تعيش انفلاتا أمنيا واضحا ، وتعجز القوات المشتركة وميليشياتها عن السيطرة على الأوضاع هناك ، بينما تبرر الحكومة هذا الانفلات بأن مصدره قضاء تلعفر ، طبقا لما أقر به عضو مجلس نينوى “حسام العبار” الذي زعم بأن اقتحام تلعفر يمثل استقرارا كاملا للمحافظة.

وقال العبار في تصريح صحفي إن “الخروقات الأمنية الأخيرة التي حصلت في حي التنك غربي الموصل، كان مصدرها تسلل مسلحين من تلعفر ، مشيرا إلى أن (تنظيم الدولة) في تلعفر يسعى دائما لخلق ثغرة يتسلل منها إلى مناطق الموصل، لكن الطوق الأمني والحصار العسكري على القضاء يحول دون ذلك”.

وأضاف العبار أن “الأسر الرافضة لـ(تنظيم الدولة) قد خرجوا من تلعفر على فترات متقطعة، وبعضهم اضطر لدفع المال مقابل الهروب، وما تبقى داخلها يقارب الـ25 الف شخص، وغالبيتهم من المنتمين لـ(تنظيم الدولة) ، لافتا إلى ان اقتحام تلعفر يمثل استقرارا كاملا لنينوى”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق