الأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنية

هل هناك صفقة سياسية لمنع استجواب الجميلي؟

تعقد الصفقات والاتفاقات السياسية بين الاحزاب من اجل التغطية على الفاسدين خدمة للمنافع الحزبية والشخصية التي يكتسبونها ، وفي هذا الشأن اقرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، الخميس، بأن اعضاء من مجلس النواب يعزمون سحب تواقيعهم من استجواب وزير التجارة وكالة سلمان الجميلي.

وقالت نصيف في بيان تناقلته الوكالات الاخبارية ،  “في الوقت الذي أثمن فيه المواقف المشرفة للنواب والنائبات الذين رفضوا سحب تواقيعهم الخاصة باستجواب وزير التجارة وكالة سلمان الجميلي وموقف رئيس المجلس الذي حدد موعداً للاستجواب، أدعو بقية النواب الى الالتزام بالقسم الذي أقسموا به عند توليهم مهامهم التشريعية كممثلين للشعب”.

واضافت ، ادعوهم لأن “يراعوا مصلحة الشعب، ورعاية مصلحة الشعب تفرض على الجميع تعزيز الدور الرقابي للبرلمان وعدم الرضوخ لأية ضغوطات، فيما يخص استجواب الوزراء والمسؤولين الحكوميين “.

وأوضحت ، “مع اقتراب موعد الاستجواب، يبدو أن السيد حيدر الملا مازال يخوض حرباً شرسة للحيلولة دون استجواب الوزير”.

مشيرة ، الى أنه “لجأ أخيراً الى الطريقة التي تم استخدامها معه عندما حاول سابقاً استجواب وزير التعليم العالي علي الأديب، مع فارق بسيط، هو أن التواقيع التي جمعتها حقيقية ولا يوجد فيها أي تزوير، أما تواقيعه التي جمعها لاستجواب الأديب فكانت تحوم حولها الشكوك وأنني لست بحاجة الى استخدام هذا الأسلوب الرخيص في تزوير توقيع في حين أن أكثر من نصف عدد النواب مستعدون للتوقيع على طلب الاستجواب”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق