الأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنية

الحرب الطائفية تزيد احتمالات حدوث عمليات انتقامية في تلعفر

تشن القوات المشتركة عمليات عسكرية في العديد من المناطق والمحافظات العراقية بذريعة محاربة مسلحي (تنظيم الدولة)، الا ان الاتهامات لا تزال تلاحق تلك القوات بشن عمليات طائفية تهدف لاحداث تغييرات ديموغرافية خدمة للمصالح الايرانية في المنطقة وفي هذا السياق اعترف رئيس كردستان العراق المنتهية ولايته “مسعود بارزاني”، بان الحرب التي تخوضها القوات المشتركة هي حرب طائفية ، مقرا باحتمالية حدوث عمليات انتقامية تطال الابرياء في قضاء تلعفر المزمع اقتحامه من جانب القوات المشتركة وميليشيا الحشد الشعبي .

وقال البارزاني في تصريح صحفي ان  “عمليات انتقام  قد تطال الأبرياء في قضاء تلعفر إذا شارك الحشد الشعبي في اقتحامه”.

واضاف البارزاني أن “الحرب الطائفية موجودة ولا سيادة للدولة وتهميش السنة دليلاً على فشلها”.

وتابع البارزاني انه “هناك خيبة أمل للأكراد بسبب فقدانهم فرصة الحفاظ على عراق موحد، رغم مئة عام من المآسي مع الدولة المركزية”.

وبين البارزاني ، أن “الدولة مقسّمة وهي التي انتهكت أسس الشراكة والدستور”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق