العمليات العسكرية ضد المدنيينسياسة وأمنية

تزامنا مع اقتحام تلعفر…عملية واسعة جنوب بهرز في ديالى

مع بدء القوات المشتركة هجومها على قضاء تلعفر غربي نينوى بغرض اقتحامه مدعومة بقوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ، بدأت تلك القوات عملية عسكرية ضد مناطق جنوب ناحية بهرز في محافظة ديالى ، حيث اقر قائد عمليات دجلة، الفريق الركن “مزهر العزاوي”، اليوم الثلاثاء، بانطلاق عملية عسكرية واسعة ومشتركة من محورين لدهم وتفتيش مناطق جنوب ناحية بهرز وصولا الى حدود عمليات بغداد.

وقال العزاوي في تصريح صحفي  إن “قوات مشتركة من الجيش والشرطة والحشد الشعبي انطلقت صباح اليوم بعملية عسكرية واسعة من محورين لدهم وتفتيش المناطق الجنوبية لناحية بهرز جنوب بعقوبة امتدادا الى حدود عمليات بغداد”.

واضاف العزاوي، ان “الهدف من العملية هو تعقب مسلحي (تنظيم الدولة) ومنعهم من ايجاد موطئ قدم في المحافظة، مشيرا الى انه سيتم الاعلان عن النتائج النهائية للعملية في حال توفرها خلال الساعات القادمة”.

وكانت القوات المشتركة بدات عملية اقتحام تلعفر غرب محافظة نينوى ، وهي العملية التي يتم الحشد لها منذ فترة ويتوقع لها ان تخلف عددا كبيرا من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين فضلا عن دمار كبير في قضاء تلعفر ، وذلك بمشاركة واسناد من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، حيث شهد القضاء اليوم وقوع ستة انفجارات قوية في عدة مناطق ، فيما اعلن المتحدث باسم الدفاع “محمد خضري”، ان معركة اقتحام تلعفر بدات بتنفيذ ضربات جوية وان الهجوم البري سيبدأ بعد اكتمال تنفيذ تلك الضربات .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق