اخفاقات حكومة العباديالأزمة السياسية في العراقالحكومة الجديدة.. أزمات وتحدياتسياسة وأمنية

هل تشهد الازمة الكبيرة بين بغداد واربيل انفراجا قريبا ؟

احتدم الصراع بين السياسيين في بغداد واربيل بسبب تضارب المصالح بينهم ما ادى في النهاية الى اعلان رئيس كردستان العراق المنتهية ولايته “مسعود بارزاني”، اجراء استفتاء في ايلول المقبل لانفصال كردستان الا ان جهودا تبذل من الطرفين تهدف لرأب هذا الشرخ الكبير بين الجانبين بايعاز من القوى الاقليمية والدولية التي لا ترغب في هذا الانفصال ، فيما يشكك مراقبون في جدوى تلك المباحثات بسبب اتساع الفجوة بين الطرفين واختلافهما على المصالح والصفقات الشخصية ، وفي ضوء ذلك اعلن رئيس وفد كردستان في بغداد “روز نوري شاويس”عن رفض الوفد تأجيل الاستفتاء على استقلال كردستان مشددا على ان اربيل لا تثق في وعود بغداد، بينما أكد أن رئيس الوزراء “حيدر العبادي” ابدى استعداده لحل المشاكل بين بغداد وأربيل عبر الحوار، في المقابل زعم العبادي ان الحوار مع الوفد الكردي تم وفق ما يحفظ مصلحة البلاد.

وقال شاويس في تصريح صحفي، إن “العبادي ابدى استعداده لحل المشاكل بين بغداد واربيل عبر الحوار، موضحاً اننا لا نثق بعد بوعود بغداد”.

وأضاف شاويس انه “رفضنا تأجيل الاستفتاء وأكدنا على ان الحوار هو الوسيلة الوحيدة لحل المشاكل والاستمرار بالحوار دون شروط”.

من جانبه قال رئيس الوزراء “حيدر العبادي” في تصريح صحفي ان”الحوار مع الوفد الكردي تم وفق ما يحفظ مصلحة البلاد”.

وبين العابدي ان “اجواء الاحترام والتفاهم سادت اجتماع الحكومة مع الوفد الكردي داعيا المسؤولين في كردستان الى التعاون في مجال اعادة النازحين الى مناطقهم في نينوى”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق