أزمة النازحين في العراقالعنف والجريمة بالعراقالموصلحقوق الانسان في العراقسياسة وأمنيةمشهد العراق في 2017

خوفا من مصير مشابه لاهل الموصل…الاف النازحين من تلعفر

نزح آلاف المدنيين من مدينة تلعفر غرب الموصل ، بالتزامن مع شن طائرات التحالف الدولي عمليات قصف عشوائي عنيف بالاضافة الى الحصار المفروض على المدينة ، قبيل تنفيذ الهجوم البري للقوات المشتركة وميليشياتها من اجل اقتحام المدينة .

ونقلت وكالات الانباء قول جاسم عزيز طابو ، وهو رجل مسن وصل مع عائلته المكونة من 12 فردا ، “انه غادر تلعفر قبل شهر وذهب الى قرية في ضواحي المدينة هربا من الجوع والضربات الجوية والعنف”.

وأضاف طابو ، ان “الشح الحاد بالمواد الغذائية جعل اسعار المواد الغذائية في تلعفر ترتفع بشكل صاروخي ،اذ ان سعر كيلو غرام واحد من السكر وصل الى 50 دولارا”.

وزاد ، “لايوجد اي شيء نأكله. كنا نأكل قطع خبز مع ماء فقط “.

وتابعت الوكالات ، “اما عالية عماد ، وهي أم لثلاثة اطفال دفعت 300 دولار لمهرب ساعدهم بالخروج من المدينة بسلامة ، حيث لم يبق في المدينة ماء نظيف للشرب ، وان اكثر الناس كانوا يشربون مياها غير نظيفة والغالبية اعتمدوا على ذلك مع ما يتوفر من قطع خبز للبقاء على قيد الحياة”.

وأشارت الى ان ” ليز غراند ، منسقة الامم المتحدة لحقوق الانسان في العراق ،ذكرت ان الوضع في تلعفر عنيف جدا و ان آلاف الناس يغادرون بحثا عن ملاذ آمن وعن المساعدة وان العوائل الهاربة تقطع رحلة متعبة تدوم من عشرة الى 20 ساعة للوصول وانهم منهكون والكثير منهم يعاني الجفاف عند وصوله “.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق