ازمة تفتت المجتمع العراقيالأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنيةمشهد العراق في 2017

اصرار اجراء الاستفتاء ورفضه في مناطق نينوى المتنازع عليها …وماذا بعد ؟

يحاول رئيس كردستان العراق المنتهية ولايته “مسعود بارزاني”، المضي قدما في اجراء استفتاء الانفصال المزمع في الخامس والعشرين من الشهر الجاري وتوسيع دائرة المناطق التي يشملها هذا الاستفتاء ليصل الى مناطق متنازع عليها ، وفي هذا الصدد شدد رئيس كتلة الرافدين في البرلمان ” يونادم كنا” على عدم القبول بتطبيق سياسية فرض الامر الواقع واجراء استفتاء كردستان في مناطق الاقليات وسهل نينوى.

وقال كنا في تصريح صحفي ان “اجراء استفتاء كردستان في مناطق الاقليات وسهل نينوى المتنازع عليها مرفوض تماما وابلغنا حكومة الاقليم بذلك ولن نسمح بهكذا خطوات،مشيرا الى ان هناك دعوات للامم المتحدة بهذا الشأن”.

واضاف كنا انه  “كيف يمكن لحكومة الاقليم اجراء استفتاء في مناطق خالية من السكان؟، لافتا الى ان مناطق سهل نينوى والاقليات في محافظة نينوى صوت البرلمان على انها منكوبة ولايمكن اجراء استفتاء فيها وهناك تقصير بالاساس تجاه تلك المناطق”.

واوضح كنا ان “20% من سكان تلك المناطق عادوا اليها ونعمل على اعادة البقية، مضيفا ان هناك تجاوز على تلك المناطق وحرق للبيوت “.

من جهته جدد مسعود البارزاني تشديده على اجراء الاستفتاء في موعده من اجل الانفصال حيث قال في تصريح صحفي ان “شعب كردستان سيحقق الاستقلال”.

بدوره افاد مستشار مجلس امن كردستان “مسرور بارزاني”، في بيان بان “على الجميع المشاركة في الاستفتاء والتصويت بنعم لاستقلال كردستان”.

وأضاف مسرور بارزاني أن “صناديق الاقتراع ستحدد مصير وطننا، لذا أدعو للعمل الجماعي عبر تحقيق الآمال التي نناضل في سبيلها منذ القدم”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق