الثلاثاء 25 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

ما حقيقة رفض السيستاني استقبال مبعوثي خامنئي في النجف؟

ما حقيقة رفض السيستاني استقبال مبعوثي خامنئي في النجف؟

الخلافات المتصاعدة داخل التحالف الوطني وحالة الانقسام الحادة التي يمر بها ، كل ذلك أثار مخاوف إيران من تقلص نفوذها في العراق ، فسارعت طهران بإرسال مبعوثي المرشد الإيراني “علي خامنئي” إلى بغداد لتسوية الخلافات ، فيما رفض المرجع الديني “علي السيستاني” استقبال مبعوثي خامنئي ، كون إيران تسعى إلى تلميع أحدهما وتهيئته ليكون مرشحا لخلافة السيستاني مستقبلا.

وقالت مصادر صحفية إن “زيارة مبعوثي مرشد إيران “علي خامنئي” إلى بغداد لم يكتب لها النجاح في إصلاح الخلافات داخل البيت الشيعي، فيما اعتذر السيستاني عن استقبالهما دعما لمساعي رئيس الحكومة “حيدر العبادي” في تنفيذ الإصلاحات ومكافحة الفساد”.

وأضافت المصادر أن “إيران تتخوف من تقلص نفوذها في العراق مع تواصل الخلافات داخل البيت الشيعي وتوجه قادته لتشكيل تحالفات جديدة ، مبينة أن هذا التخوف دفع بمرشد إيران لإرسال رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام “محمود الشاهرودي”، وأمين عام المجلس “محسن رضائي” إلى بغداد في محاولة لتسوية الخلافات الشيعية وتهدئة المواجهات بين المالكي والعبادي”.

وتابعت المصادر أن “مصادر حزبية شيعية تقول إن أحزابا من التحالف الوطني لم ترحب بمبعوثي خامنئي، خاصة الشاهرودي الذي تتخوف قوى سياسية عراقية من أن إيران تسعى إلى تلميع صورته وتهيئته ليكون مرشحا لخلافة السيستاني مستقبلا”.

وأشارت المصادر إلى أن “خامنئي أراد إيصال رسائل للسيستاني حول الخلافات الشيعية، وإقناع الصدر بوقف أنشطته السياسية مع البلدان العربية، خاصة دول الخليج، وأيضا رفع الفيتو السياسي عن المالكي ، لكن السيستاني وفقا لمكتبه، اعتذر عن لقاء الرجلين حتى لا يعرقل جهود العبادي في تنفيذ الإصلاحات ومكافحة الفساد بعد الانفتاح على دول الجوار”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات