بعد أن تجاهل الأكراد كل التهديدات والتحذيرات من حكومة بغداد والقوى الإقليمية والدولية ، وضربوا بها عرض الحائط ، هاهي حكومة بغداد تجري مناورات عسكرية مع تركيا على الحدود المشتركة العراقية التركية ، كي تبعث رسالة لكردستان مفادها أن التهديدات بالتدخل العسكري يمكن أن تكون واقعا خلال الفترة المقبلة ، حيث أعلنت وزارة الدفاع عن بدء هذه المناورات.

وقالت الوزارة في بيان إن “رئيس أركان الجيش “عثمان الغانمي” اعلن عن بدء مناورات عسكرية واسعة عراقية تركية على الحدود المشتركة بين البلدين”.

من جانبها قالت مصادر صحفية إن “رئيس الوزراء التركي “بن علي يلدريم” أعلن ، اليوم الاثنين ، أن ضباطا وجنود عراقيين سيشاركون في مناورات تركية عند الحدود العراقية”.

يشار إلى أن الاستفتاء على انفصال كردستان عن العراق ، قد أجري ، صباح اليوم الاثنين ، بالرغم من رفض بغداد والدول الإقليمية والمجتمع الدولي.

وكان ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه “نوري المالكي”، قد طالب الحكومة في وقت سابق ، اليوم الاثنين ، بالسماح بدخول الجيش التركي الى كردستان لمنع اجراء الاستفتاء.