الأحد 25 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الصحافيون العراقيون »

التصعيد الإعلامي بين بغداد وأربيل هدفه سياسي وانتخابي

التصعيد الإعلامي بين بغداد وأربيل هدفه سياسي وانتخابي

يستغل الساسة أزمة استفتاء كردستان للترويج لأنفسهم في الانتخابات المقبلة عبر التصعيد الإعلامي وتبادل الاتهامات بينهم ، وفي هذا السياق ، أقرت عضو البرلمان عن حركة التغيير “تافكة أحمد” ، اليوم الخميس ، بأن التصعيد الإعلامي بين بغداد وأربيل بشأن استفتاء كردستان هدفه سياسي وانتخابي ، مشيرة إلى أن الشعب الكردي يدفع ضحية هذا الصراع وخاصة بعد إجراءات حكومة بغداد لفرض الحصار على شعب كردستان.

وقالت أحمد في تصريح صحفي إن “التصعيد الإعلامي من الطرفين هدفه سياسي وانتخابي لأن كل من يتكلم على الأكراد من النواب العرب سيصعد رصيده الانتخابي ونفس القضية في كردستان كل من يصعد في المواقف يعتبر بطل قومي”.

وأضافت أحمد أن “الشعب الكردي يدفع ضحية هذا الصراع وخاصة بعد اجراءات الحكومة لفرض الحصار على شعب كردستان ، لافتة إلى أن على الحكومة ان تفكر بأن هنالك اكثر من مليون نازح عربي يعيشون داخل كردستان فهؤلاء ما ذنبهم”.

وتابعت أحمد أن “حركة التغيير طالبت بتأجيل الاستفتاء لعلمها بما سيحصل من نتائج وامتنعت عن التصويت ، مؤكدة ان الاستفتاء تم اجراؤه نتيجة الازمات والمشاكل بين كردستان والمركز”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات