الأحد 25 أغسطس 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

كيف تتحكم المصالح والصفقات الشخصية في مسار الصراع بين بغداد وأربيل

كيف تتحكم المصالح والصفقات الشخصية في مسار الصراع بين بغداد وأربيل

تتحكم المصالح الشخصية والصفقات في المشهد السياسية العراقي ما بعد الاحتلال الأمريكي، فما إن شنت القوات المشتركة هجومها على المناطق المتنازع عليها حتى انسحبت قوات البيشمركة من أمامها في مناطق عدة على رأسها كركوك مركز محافظة التاميم بعد أن عقد الاتحاد الوطني الكردستاني صفقة مع بغداد لتسهيل دخول تلك القوات، وذلك على أمل أن يكون في المقابل دعم بغداد للسليمانية على حساب اربيل واستحواذ الاتحاد الديمقراطي على منصب محافظة التاميم، وفي المقابل لا يغيب منطق الصفقات والمصالح الشخصية عن القوات المشتركة والساسة في بغداد، حيث أفاد مصدر صحفي بأن قائد عمليات نينوى، “نجم الجبوري”، يقود عملية تفاوض مع اربيل لايقاف عملية انتشار القوات المشتركة على محور نينوى اربيل.

وقال المصدر في تصريح له ان “القوات المشتركة تنوي اطلاق عمليات في المناطق الواقعة على محور نينوى اربيل، والتي من المرجح ان تنطلق خلال الايام المقبلة”.

واضاف المصدر ان “هذا المحور يعتبر اصعب من محور كركوك باعتبار جميع المناطق فيه قريبة من مركز اربيل، اضافة الى ان البيشمركة حشدت قواتها هناك”.

وبين المصدر ان “قائد عمليات نينوى، نجم الجبوري، عمل حاليا على تهدئة الوضع عن طريق قيادته لعملية تفاوض مع اربيل”، عازيا السبب الى ان “الجبوري لديه مصالح في كردستان”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات