سياسة وأمنية

أزمة المراقبين الجويين .. هل إقالة مدير سلطة الطيران المدني تعد حلا لها ؟

تعجز الحكومة عن إيجاد حل جذري لأزمة المراقبين الجويين المطالبين بزيادة رواتبهم ، والذين يقومون بين الحين والآخر بالإضراب عن العمل والاعتصام ، مما يؤثر على حركة النقل الجوي ويؤدي إلى توقف الرحلات ، وفي هذا السياق ، أقرت عضو لجنة الخدمات البرلمانية “صباح التميمي” بأن إقالة مدير سلطة الطيران المدني “حسين محسن” وتعيين “عباس عمران” بديلا عنه لا تعتبر حلا لمشكلة المراقبين الجويين.

وقالت التميمي في تصريح صحفي إن “قرارا صدر من مجلس الوزراء ودون علم وزير النقل باقالة مدير سلطة الطيران المدني “حسين محسن” وتعيين “عباس عمران” بديلا عنه ، مبينة ان هذا القرار لا نعتبره حلا لمشكلة موظفي الطيران المدني المعتصمين والمطالبين بحقوقهم بل هو أقرب لابعاده عن المشهد في سلطة الطيران لمعارضته عقد شركة سيركو البريطانية”.

وأضافت التميمي أن “المراقبين الجويين بحالة اضراب حاليا وكان من المفترض ان ياتي الامر من جهات عليا وبكتاب رسمي بتقديم حلول لهم ومساواتهم مع أقرانهم بالدول الاخرى او على الاقل باقرانهم في مطارالنجف ، لافتة الى ان ابعاد محسن ليس الحل لكن الاجدر التقاء المراقبين الجويين والمضي باسرع وقت لتشريع قانونهم الذي تم رفعه منذ السابع عشر من الشهر الماضي والمتضمن حقوقهم”.

يشار إلى أن وزارة النقل قامت بعزل مدير سلطة الطيران المدني وكلفت الوكيل الفني بمهامه ، وذلك على خلفية الاعتصام الذي نظمه المراقبين الجويين للمطالبة بزايدة رواتبهم وتأثير ذلك على حركة النقل الجوي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق