اخفاقات حكومة العباديسياسة وأمنية

بغداد تتهم وأربيل تنفي عرقلة اتفاق الانسحاب

تصعيد مستمر في الأزمة بين بغداد وأربيل ، لاسيما بعد الخلاف بين الطرفين على نشر القوات المشتركة في المناطق المتنازع عليها والمنافذ الحدودية ، وفي هذا السياق ، نددت القوات المشتركة بتحركات عسكرية لقوات البيشمركة الكردية تعيق انتشارها في المناطق المتنازع عليها ، كما اتهم رئيس الوزراء “حيدر العبادي” حكومة كردستان والبيشمركة بعرقلة التوصل إلى اتفاق من أجل نشر القوات المشتركة فيها، بينما نفت البيشمركة التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن.

وقالت مصادر صحفية إن “القوات المشتركة وقوات البيشمركة الكردية توصلت ، مساء الأحد الماضي ، إلى اتفاق على نشر القوات الاتحادية المركزية في مناطق بشمال البلاد، وخصوصا عند معبر فيشخابور الإستراتيجي على الحدود مع تركيا وسوريا”.

وأضافت المصادر أن “عملية تفاوض القوات المشتركة والبيشمركة كانت قد بدأت إثر هدنة أعلنتها بغداد الأسبوع الماضي، غداة معارك عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمدفعية بينهما، وبعد أسابيع من التوتر تمكنت خلالها القوات المشتركة من السيطرة على العديد من المناطق التي كانت تحت سيطرة الأكراد منذ العام 2014”.

وتابعت المصادر أن “قيادة العمليات المشتركة أصدرت ، مساء أمس الأربعاء ، بيانا أكدت فيه أن قيادة كردستان ووفدهم المفاوض تراجعوا بالكامل ، الثلاثاء الماضي ، عن المسودة المتفق عليها التي تفاوض عليها الفريق الاتحادي معهم، معتبرة أن هذا لعب بالوقت”.

وأشارت المصادر إلى أن “الإقليم يقوم طول فترة التفاوض بتحريك قواته وبناء دفاعات جديدة لعرقلة انتشار القوات الاتحادية وتسبب في خسائر لها”.

يشار إلى أن رئيس الوزراء “حيدر العبادي” هدد في وقت سابق ، يوم أمس الأربعاء ، بالرد العسكري على البيشمركة الكردية التابعة لرئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني “مسعود البارزاني”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق