سياسة وأمنية

رايتس ووتش تطالب بغداد بالتحقيق حول مقتل ناشط كردي

طالبت منظمة (هيومن رايتس ووتش) المعنية بحقوق الإنسان، اليوم الخميس، من حكومة بغداد تقديم أدلة وإجابات حقيقية إلى الرأي العام عن المسؤول عن قتل الناشط الكردي “أركان شريفي”، والذي قتل في قضاء داقوق التابع لمحافظة التاميم، حيث لا يتواجد في القضاء سوى القوات المشتركة وميليشيا الحشد الشعبي التابعين للحكومة بعد قيام ملثمين يرتدون ملابس عسكرية باقتحام منزله وطعنه حتى الموت.

و قالت “هيومن رايتس ووتش” في بيان  إن “6 رجال ملثمين على الأقل يرتدون ملابس عسكرية اقتحموا منزل عضو ناشط في “الحزب الديمقراطي الكردستاني” في داقوق في 30 أكتوبر/تشرين الأول 2017 وطعنوه حتى الموت”.

وقالت “سارة ليا ويتسن”، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش إن  “على الحكومة تقديم أدلة وإجابات حقيقية إلى الرأي العام عن المسؤول عن قتل هذا الناشط الكردي، نظرا، على ما يبدو، لوجود القوات المشتركة فقط في المدينة ، فلا بد من تحديد حقيقة ما حدث والمساءلة عن مقتله سيكون خطوة هامة للمصالحة بين بغداد وأربيل”.

وبحسب بيان المنظمة فإن “شريفي مدير مدرسة “إفتخار” الثانوية، ومصورا غير متفرغ في “تلفزيون كردستان” المرتبط بالحزب الديمقراطي الكردستاني. قال شخص كان قريبا من الحادث إن المسلحين اقتحموا منزله في داقوق، على بعد 30 كيلومتر جنوب كركوك، حوالي الساعة 1 صباحا”.

وتابع البيان أن ” الرجال قطعوا الكهرباء عن منزل شريفي أولا، ثم اقتحموا المنزل وهاجموه وطعنوه 10 مرات على الأقل، ما أسفر عن مقتله. وفتشوا المنزل وسرقوا نحو 25 ألف دولار وبعض الذهب الخاص بعائلته. شاهدت هيومن رايتس ووتش صور جثته بعد الهجوم. أضاف الشخص أن الرجال كانوا يتكلمون مع بعضهم اللغة التركمانية”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق