سياسة وأمنية

القوات المشتركة تحشد قواتها غرب الموصل

مع انهيار الاتفاق العسكري بين القوات المشتركة والبيشمركة، بدأت الأولى حشد قواتها والدخول في استعدادات عسكرية في المناطق الواقعة غرب مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، حيث دخلت، اليوم الخميس، في حالة من التأهب القتالي، خاصة في المناطق المتنازع عليها.

وقال مصدر في الجيش في تصريح صحفي إن “قوات الرد السريع والشرطة الاتحادية (تابعتان للداخلية) وجهازي مكافحة الإرهاب والأمن الوطني (النخبة في الجيش)، اتخذت مواقع قتالية في ناحية زمار، على بعد 55 كلم شمال غرب الموصل”.

وأضاف المصدر أن “القوات المشتركة تلقت أوامر واضحة من القيادات العسكرية العليا تفيد بضرورة الاستعداد لأي طارئ قد يحدث، خلال الساعات القادمة، لاسيما مع عودة تأزم الأوضاع وانهيار المفاوضات بين بغداد وأربيل”.

وبين المصدر أن “القوات كانت بانتظار انتهاء المفاوضات للاتفاق على تحركها نحو المواقع، التي ما تزال تسيطر عليها قوات البيشمركة في ناحية زمار، وكذلك التقدم نحو منطقة فيشخابور التي تضم معبرين حدوديين مع سوريا وتركيا”.

وتابع المصدر أن “منطقة غرب الموصل شهدت، ومنذ ساعات الصباح الأولى، تحليقا مكثفا للطيران المسير التابع للتحالف الدولي”.

وأوضح المصدر أن “البيشمركة في المقابل تواصل تحركاتها وبناء دفاعات جديدة لعرقلة انتشار القوات الاتحادية”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق