اخفاقات حكومة العباديسياسة وأمنية

فيتو أمريكي يمنع مشاركة الطائرات الحربية ضد البيشمركة

كشف مصدر في قيادة القوات المشتركة، اليوم الاحد ، بوجود فيتو أمريكي يمنع مشاركة الطيران ضد قوات البيشمركة في عملية اقتحام ناحية زمار شمال غرب نينوى ، حيث  باتت الاخيرة تستغل عدم إمكانية القوات المشتركة الاستعانة بالطيران الحربي بسبب الفيتو الامريكي ، وذلك في ظل ماتشهده بلدة زمار النفطية الواقعة شمال غربي الموصل ومناطق أخرى من سهل نينوى من مناوشات وقصف مدفعي بين القوات المشتركة وميليشياتها من جهة وقوات البيشمركة الكردية من جهة اخرى بعد تعثر المفاوضات بين قيادات الجانبين، ماينذر بتجدد الاشتباكات مرة أخرى، سعيا من القوات المشتركة الوصول إلى منفذ فيشخابور على الحدود التركية العراقية.

واكدت مصادر صحفية مطلعة نقلا عن مصادر عسكرية بالقول ان ” القوات المشتركة عززت مواقعها في محور زمار وربيعة شمال غرب الموصل تمهيداً لاقتحام منفذ فيشخابور المتنازع عليه مع حكومة كردستان ، وان التعزيزات تاتي بعد تعثر المفاوضات العسكرية بين بغداد وأربيل، وكذلك قيام قوات البيشمركه بحشد مزيد من القطعات العسكرية في المنطقة “.

وبينت المصادر أن ” قوات بغداد المشتركة استقدمت عدداً من الأفواج والألوية العسكرية ونشرها في مناطق سهل نينوى شمال المدينة ، مضيفا ان “البيشمركة باتت تستغل عدم إمكانية القوات المشتركة الاستعانة بالطيران الحربي ، وذلك لوجود فيتو أمريكي يمنع مشاركة الطيران ضدها”.

واوضحت المصادر في تصريحها انه ” في إمكان الطيران الحربي حسم الكثير من المعارك ويجنب اصطدام القوات ووقوع قتلى وجرحى ، الا ان الفيتو الأمريكي يمنع مشاركة الطيران الحربي ضد البيشمركة ،  مرجحة أن ” المعارك ستزداد صعوبة وسيكون هناك مزيد من الضحايا بدون مشاركة الطيران الحربي الذي من شأنه حسم كثير من المعارك خصوصاً خارج المدن حيث يمكن رصد العدو بسهولة»، حسب قولها.

وتاتي هذه التحشيدات العسكرية بعد تعثر المفاوضات بين بغداد وأربيل الرامية إلى تسليم المطارات والمعابر الحدودية إلى حكومة العبادي في بغداد .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق