العنف والجريمة بالعراقسياسة وأمنية

مركز جرائم الحرب: مقتل (733) شخصا خلال شهر تشرين الأول الماضي

اصدر المركز العراق لتوثيق جرائم الحرب ، احصائية لأعدادِ ضحايا العنفِ والنِّزاعِ المسلّحِ في العراق ، حيث شملت الاحصائية قتلى (المدنيين والعسكريين ) في العراق خلال شهر تشرين الاول الماضي ، والتي بلغت (733) شخصا موزعين على محافظات عدة ، مايؤكد حجم الانفلات الامني بالبلاد على مدى سنوات طويلة اعقبت احتلاله وعجز حكومي واضح على حماية المواطنين وتوفير الامن .

وجاء في تصريح للاستاذ عمر الفرحان عضو المركز العراق لتوثيق جرائم الحرب خص به وكالة يقين للانباء  ان ” الولايات المتحدة  تتحمل مسؤولية مايجري في العراق أولا ، وتحديدا مايتعلق بأمن وسلامة كل مواطن عراقي، وهذا ما يمليه ميثاق الأمم المتحدة والقوانين الدولية وقرارات مجلس الأمن من مسؤولية على دولة الاحتلال ، وثانيا وبنفس الدرجة الحكومات التي نصبها الاحتلال، عليهم حماية المدنيين من عراقيين و أجانب عرب وغير عرب، وتقع مسؤولية إزهاق أرواحهم وإصاباتهم وتعويض ممتلكاتهم، بالدرجة الأولى على الإدارة الأمريكية ،  فهي من ارادت نشر الديمقراطية بهذا الشكل وهذا المنهج في البلاد “.

ويتحمل المجتمع الدولي مسؤوليته أيضا في حماية العراقيين، ولم تعد هناك من محاذير من تدويل القضية العراقية، لان ما يجري في العراق من قتل يومي لمواطنيه تعدى من كونه شأنا عراقيا داخليا، وهو لم يعد بهذا الوصف فامتدت التجاوزات الى التدخل الإيراني والاقليمي وظهور المليشيات المسلحة ولذا اصبح العراق ساحة لتصفية الحسابات وبسط القوة والنفوذ في المنطقة على حساب دماء العراقيين

وجاء في نص الاحصائية التي تلقت وكالة يقين للانباء نسخة منها ان ” المركزُ العراقيّ لتوثيقِ جرائمِ الحربِ يُصدِر إحصائيةً لأعدادِ ضحايا العنفِ والنِّزاعِ المسلّحِ في العراق، حسبَ ما ترصدهُ مراكزُ التوثيقِ وإحصائياتُ دوائرِ الصحةِ في محافظاتِ العراق، وتشملُ أعدادَ الضحايا من (المدنيين، والعسكريين) الذين سقطوا في النزاع المسلحِ بين الحكومةِ و(تنظيمِ الدولة)، وضحايا انفجار السيارات المفخخة، والعبواتِ الناسفة، والقصف العشوائي، وغارات طيران التحالف الدَّوليّ والحكوميّ، والإعدامات الحكومية، وعمليات الاغتيال، وعمليات القتل خارجَ القانونِ الذي تمارسه الميليشيات والأجهزة الحكوميّة، وقد بلغت أعدادُ الضحايا (733) شخصًا”.

وبينت الاحصائية ان ” عددُ الضحايا هؤلاءِ، توزَّعَ على اثنتي عشرة محافظة، جاءت محافظةُ التأميم أولاً بـ(463) قتيلٍ، ثم محافظةُ الأنبار ثانيًا بـ(123) قتيلاً، ومحافظةُ ديالى ثالثاً بـ(43) قتيلا، ومحافظةُ نينوى رابعاً بـ(40) قتلى، ومحافظة بغداد خامساً بـ(32) قتيلاً، ومحافظة صلاح الدين سادساً بـ(12) قتيلا، ومحافظةُ البصرة سابعاً بـ(8) قتيلاً، ومحافظةُ السليمانية ثامناً بـ(5) قتلى، ومحافظة ميسان تاسعاً بـ(3) قتلى، ومحافظة بابل عاشراً بـ(2) قتيلين، ومحافظتي أربيل وكربلاء حاديَ عشر بقتيل (1) لكل واحد منهما “.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق