أزمة النازحين في العراقاخفاقات حكومة العباديسياسة وأمنيةكردستان.. بين الاستقلال والاحتجاجاتنفط العراق.. ثروة مهدورة

كردستان توافق على تسليم ملف النفط لبغداد بشروط

يبدو أن حكومة كردستان سترضخ لشروط بغداد بشأن ملف النفط ، بعد الضغوط الداخلية والخارجية عليها ، وفي هذا السياق ، أعلن رئيس حكومة كردستان “نيجيرفان بارزاني” استعداده لتسليم ملف النفط لبغداد مقابل 17% من الموازنة.

وقال بارزاني في تصريح صحفي إن “الأحداث الأخيرة التي حصلت في كركوك والمناطق الأخرى تسببت بانقاص النفط في كردستان إلى أكثر من النصف ، مبيناً ان الإقليم مستعد للبدء بحوار مع بغداد وحل المشاكل العالقة بين الطرفين، إلا ان بغداد لم تبدي موافقتها لذلك لحد الآن”.

وأضاف بارزاني أن “الإقليم مستعد لتسليم ما يتعلق بملفات النفط للحكومة الاتحادية بشرط، اذا تعهدت بغداد بدفع حصة الإقليم من الموازنة والبالغة 17%”.

وأشار بارزاني إلى أن “النصر الكبير في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها الإقليم هو التنازل عن المصالح الشخصية والحزبية والعيش بسلام ووئام، كما تعيش الأمم الأخرى في كردستان ، مبيناً أنه للأسف حصلت العديد من المشاكل بعد اجراء الإستفتاء”.

ولفت بارزاني إلى أن “حكومة كردستان كانت ومازالت تؤكد باستمرار انها مستعدة للحوار مع بغداد وحل المشاكل العالقة بالاستناد الى الدستور، الذي صوت عليه كل الشعب العراقي ومن ضمنه شعب كردستان ، مضيفاً ان حل المشاكل لن يكون بجلب او استخدام القوة العسكرية كما يحصل في الوقت الحالي ، موضحاً ان الـ 14 سنة الماضية أعطتنا درساً لكل الطرفين، وهو اي طرف يكون في جميع المراحل قوياً او ضعيفاً”.

وتابع بارزاني أن “مجلس الوزراء سيناقش أو ناقش على ما اعتقد، مسودة مشروع قانون الموازنة العامة التي ذكر فيها انقاص حصة الاقليم من 17% الى 12% وهذا خرق واضح للدستور كونه لم يتعامل مع الإقليم بصفته كيانا قائماً اتفق عليه في مواد وبنود الدستور، وباتفاق جميع الأطراف”.

وأكد بارزاني أنه “اذا كانت لبغداد نية بدفع رواتب موظفي الإقليم بالاعتماد على نظام البايومتر، فحكومة كردستان مستعدة في أية لحظة لإرسال القوائم لدفع الرواتب”.

وأضاف بارزاني أنه “للأسف هناك قوات عسكرية كبيرة من الحشد الشعبي والقوات الأخرى في مناطق ربيعة وسحيله والمناطق الأخرى، وهنا يجب ان نؤكد ان هذا الشكل العسكري غير ضروري أبداً ولا يستدعي الأمر لذلك أبداً، لأننا في الوقت الحالي نحن بحاجة الى حوار استراتيجي جاد وبعقلية منفتحة مع بغداد لحل المشاكل بين الطرفين من خلال التوافق، اذا اردنا الإستقرار والامن في المنطقة وبمشاركة جميع المكونات والاطياف”.

وأشار بارزاني إلى أنه “على العبادي التعامل كرئيس وزراء للعراق الاتحادي وليس كرئيس حزب ، داعيا وزراء حركة التغيير إلى العودة لمناصبهم بأسرع وقت”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق