أزمة النازحين في العراقسياسة وأمنيةكردستان.. بين الاستقلال والاحتجاجاتمشهد العراق في 2017

صحيفة روسية تكشف عن اعتراف المجتمع الدولي باستقلال كردستان

نشرت صحيفة “إكسبرت” الروسية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على الوضع في كردستان العراق على المستوى الاقتصادي بعد الاستفتاء وفي خضم الأحداث الأخيرة ، مشيرة إلى أن إقليم كردستان يتمتع في الوقت الراهن بكل علامات الحكم الذاتي، إذ لديه علمه وحكومته وقضاؤه المستقل، بالإضافة إلى الشرطة ووكالات الاستخبارات والقوات المسلحة (كتائب البيشمركة).

وقالت الصحيفة في التقرير إنه “من الناحية الاجتماعية، تتمتع كردستان العراق بنظام تعليم خاص بها، بالإضافة إلى وحدات الرعاية الصحية”.

وأضافت الصحيفة أنه “في إقليم كردستان العراق يضم البرلمان الإقليمي إلى جانب السلطات المحلية ممثلين عن مختلف الجماعات العرقية والدينية ، علاوة على ذلك، تعمل أربيل على تطوير علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع تركيا وإيران وبعض الدول العربية فضلا عن إسرائيل، والولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، والاتحاد الأوروبي، ورابطة الدول المستقلة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “الحكم الذاتي جاء نتيجة مساهمة الجماعات الكردية في القتال ضد (تنظيم الدولة)”.

وتابعت الصحيفة أنه “في الوقت الراهن تعتبر مسألة إنتاج النفط في إقليم كردستان العراق أحد القضايا الهامة. وعموما، تقدر احتياطات النفط في المنطقة، بنحو 10 مليار برميل. وفي سنة 2016، وفقا لريستاد إينارجي ، تم إنتاج 545 ألف برميل نفط يوميا، وتم تصدير معظمه عبر خط الأنابيب نحو ميناء جيهان التركي. وفي هذا السياق، يتم إنتاج حوالي 60 بالمائة من النفط من كركوك، في حين يتم إنتاج ما تبقى من مناطق كردية أخرى”.

وأوضحت الصحيفة أن “معظم نفط كردستان العراق، يتم إنتاجه عن طريق شركة جينيل، التي يرأسها حاليا المدير السابق لشركة توني هايوارد النرويجية، بالإضافة إلى شركة غازبروم الروسية وغيرها من الشركات. علاوة على ذلك، وقعت شركة “إكسوون موبيل” خلال سنة 2011، عقودا أولية مع حكومة كردستان العراق. أما منذ سنة 2016، بدأت هذه الشركة في الانسحاب من نصف المناطق التي يتم فيها التنقيب على النفط في كردستان العراق”.

ولفتت الصحيفة إلى “المصالح الاقتصادية الكبرى لشركة روسنفت الروسية في المنطقة. وفي هذا الإطار، وقعت الشركة مع كردستان العراق اتفاقا على الإدارة المشتركة لخط أنابيب التصدير بحيث تسيطر على 60 بالمائة من إنتاج النفط مقابل 40 بالمائة تسيطر عليها شركة كار كروب العراقية التي تخضع لسيطرة حزب العمال الكردستاني”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق