الأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنية

وزارة البيشمركة: بغداد تحاول إلغاء الوزارة وتحجيم مقاتليها

في استمرار للصراع بين بغداد وأربيل إثر استفتاء انفصال كردستان العراق ،حذّر مدير اعلام وزارة البيشمركة الكردية “هلكورد حكمت”، اليوم الأربعاء من محاولات للحكومة في بغداد لإلغاء وزارة البيشمركة وتحجيم عدد مقاتليها.

وقال حكمت في تصريح صحفي إنه “بعد 16 أكتوبر/تشرين الأول استمرت القوات المشتركة ومسلحي الحشد الشعبي بالتقدم، صوب المناطق الخاضعة لسلطة إقليم كوردستان، ولكن بعد ان تم التصدي لها في بردي، والمحمودية، وزمار توقفت المعارك، مؤكدا ان قوات البيشمركة هي الان بموقع الدفاع”.

وأضاف حكمت ان “الوفدين العسكريين من إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية قد عقدا عددا من الاجتماعات، وخاضا مفاوضات الا انه لم يتم التوصل الى نتائج إيجابية”.

وتابع حكمت ان “الوفد التابع لبغداد يتعامل بنفس الغالب والمنتصر مع إقليم كوردستان، ويريد فرض شروطه علينا”.

وبين حكمت انه ” في البداية اردوا القدوم الى حدود عام 2014، ولكن في الوقت الحالي يقولون بانهم يريدون الدخول الى مناطقنا، وان يكون تواجد البيشمركة معها القوات المشتركة على شكل مفارز بأسلحة خفيفة، وهم يريدون التقدم الى حدود ما قبل 2003″، مؤكدا رفض إقليم كوردستان لتلك المطالب”.

وأوضح حكمت أنه “إقليم كوردستان اقترح تواجد مشترك في معبر إبراهيم الخليل، وفي غير من المناطق التي يطالب العراق بالتواجد فيها لكن الوفد العسكري من وزارة الدفاع لم يوافق”.

وبين حكت ان “تلك المقترحات التي قدمتها بغداد محاولة لالغاء وزارة البيشمركة وقواتها، قائلا ان “تلك المقترحات التي قدمها الوفد التابع للحكومة الى قوات البيشمركة هي بهذا المنطق، ولا يتحمل تفسيرا اخر”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق