اخفاقات حكومة العباديسياسة وأمنية

أربيل تدعو بغداد لمراجعة الميزانية المخصصة لرواتب الموظفين

بعد التداعيات الكارثية للاستفتاء على كردستان لاسيما الاقتصادية ، دعت حكومة الإقليم رئيس الوزراء “حيدر العبادي” الى مراجعة الميزانية المخصصة لرواتب موظفي كردستان ، مؤكدة أن الموازنة الاتحادية لم تذكر أية مخصصات لقوات البيشمركة.

وقالت الحكومة في بيان إن “رئيس الوزراء “حيدر العبادي” اشار في مؤتمره الأسبوعي ، الثلاثاء الماضي ، الى بعض الأمور التي تخص إقليم كردستان ، مؤكدة رغبتها بحل المشاكل عبر الحوار”.

وأضافت حكومة كردستان أنه “نحن نرحب بمبادرة السيد رئيس الوزراء لتأمين الرواتب من قبل الحكومة الاتحادية ، معربة عن استعدادها ارسال جميع البيانات والمعلومات بالإستناد على نظام البايومتري لرواتب موظفي الإقليم ومتابعتها من قبل لجنة خاصة من الحكومة الاتحادية”.

ودعت حكومة كردستان “العبادي وضمن صلاحياته لمراجعة الميزانية المخصصة لرواتب موظفي الإقليم والبالغة (334) مليار دينار في الشهر الواحد لجميع موظفي اقليم كردستان”، موضحة في الوقت نفسه الى أن “الميزانية المطلوبة لرواتب موظفي كردستان لشهر واحد (897) مليارا و(500) مليار دينار، أي بمعنى بفارق (563) مليارا و(500) مليون دينار”.

وتابعت حكومة الإقليم أن “الموازنة الاتحادية لم تذكر أية مخصصات لقوات البيشمركة وانما فقط وبفقرة غير واضحة خصص لها من مخصصات القوات البرية التابعة لوزارة الدفاع، في الوقت الذي كنا بانتظار ان يثمن التضحيات والبطولات التي قدمتها البيشمركة جنبا الى جنب مع القوات العراقية في الحرب ضد الارهاب”.

وأشارت حكومة كردستان الى أنه “منذ عام 2016 تعاقدت حكومة كردستان مع اثنين من أفضل شركات التدقيق في العالم ووقعت على تدقيق الإستقلال الكامل لواردات ومصاريف النفط والغاز في الاقليم مع بدء نشاطات النفط والغاز في كردستان ، مشيرة الى أن عملية التدقيق مستمرة بشكل جيد، وحكومة الإقليم مستعدة لكشف هذه التقارير للمواطنين والحكومة الاتحادية”.

وتابع بيان حكومة الاقليم أن “عملية تسليم نفط اقليم كردستان للحكومة الاتحادية بحاجة الى اطار دستوري مع اعطاء الضمانات للمستحقات المالية لاقليم كردستان مقابل الشركات العالمية لإنتاج النفط في الاقليم وبحسب العقود الموقعة ضمن القانون”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق