سياسة وأمنية

أوراق بارادايز: برلماني سابق هرب 140 مليون دولار الى خارج العراق

ظهرت إلى العلن ملايين من الوثائق المسربة والتي تعرف بمجملها باسم (وثائق بارادايز) أو (أوراق الجنة) والتي تشمل 13.4 مليون ملف تكشف حجم التعاملات المالية في الملاذات الضريبية، وكشفت عن تورط ملوك ووزراء ورجال أعمال وسياسيين حول العالم، وفي هذه الوثائق تبين أن ” مضر غسان شوكت”، العضو السابق في البرلمان ومؤسس جبهة الخلاص الوطني قد تورط في عمليات تهريب أموال وكذلك تورط “أحمد الجلبي وابنه”، في صفقات مشبوهة.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن “مضر شوكت، وهو العضو السابق في البرلمان في فترة الاحتلال الأميركي، وأحد مؤسسي جبهة الخلاص الوطني”.

وأضاف المصدر ان ” شوكت يمتلك جواز سفر كنديّاً ويستخدم عناوين بريطانية ولبنانية في تعاملاته، ويمتلك أيضاً أسهماً في شركات تتخصص في قطاعات الصناعات التقنية والاتصالات. وعمل شوكت بعد سقوط صدام حسين مع أحمد جلبي، نائب رئيس الوزراء السابق”.

وبين المصدر أن “شركة أبلباي قد رفضت التعامل مع جلبي وابنه علي عام 2008، للقيام بصفقة قيمتها 140 مليون دولار مع شركة اتصالات كويتية، لتعود وتقبل بالأمر في العام ذاته”.

وتابع المصدر أن “أبلياي أسست مجموعة باشن غروب لصالح عائلة شوكت وسجلتها في ثلاث شركات في جزر فيرجن البريطانية في الكاريبي، ولكن أبلباي انتبهت متأخرة لعلاقات شوكت بالجلبي وهو ما جعلها تشك في هذه التعاملات، ولكن الشركة تابعت توفير الخدمات لشوكت رغم ذلك”.

وأوضح المصدر أن “الوثائق تكشف امتلاك شوكت لعدد من الأسهم في رخصة سيارات بيجو في العراق، إضافة إلى شركتين طبيتين، إلا أن محامي شوكت نفى امتلاكه أي مصلحة أو سيطرة على هذه الشركات ونفى تعامله مع الجلبي”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق