اخفاقات حكومة العباديالأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنيةمشهد العراق في 2017

طهران تحرض بغداد على عدم التفاوض مع أربيل

الازمة السياسية بين بغداد واربيل مستمرة حتى بعد ايقاف العمل باستفتاء الانفصال الذي تم اجراءه اواخر شهر ايلول الماضي ، بتحريض من جهات داخلية وخارجية ، ولاسيما ايران التي تدعم الموالين لها في بغداد ضد كردستان ، حيث نشرت وكالة انباء ايرانية مؤخرا تقريرا لا يخلو من تحامل على كردستان ، اذ يحرض مضمونه رئيس مجلس الوزراء “حيدر العبادي” على عدم فتح قنوات الحوار مع أربيل لحل الخلافات والقضايا العالقة بين الجانبين.

واكدت وكالة الانباء في تقرير نشرته انه ” وبالرغم من اعلان حكومة كوردستان احترامها لقرار المحكمة الاتحادية الصادر مؤخرا بشأن “وحدة العراق” الا ان موافقة العبادي على قبول المفاوضات مع أربيل لن تكون “مالم يُلغى الاستفتاء” “.

وتوقع التقرير ان “يستجيب العبادي للضغوط الامریكیة، ويكتفي بهذا الاعلان الكوردي، وبالتالي یخرج من هذا الضغط من جانب ویوصل رسالة الى الراي العام انه استطاع ان ینتزع اعتراف من الانفصالیین “یُفهَم” منه انه إلغاء للاستفتاء من جانب اخر”، حسب تعبيره.

وكشف التقرير عن “تحريض ايران للحكومة ومجلس النواب في بغداد على “معاقبة” الموظفين والمسؤولين الكورد المشاركين بالاستفتاء لا بل لم يكتف بهذا وذهب الى ابعد من ذلك ، مؤكدا انه ما دامت حكومة الاقلیم، قد انهت مهمتها بالاعتراف بعدم دستوریة الاستفتاء، وتم تثبیت ذلك، اذن تعتبر الحكومة مستقیلة ولا یحق لها المشاركة فی الحوار مع الحكومة الاتحادیة باعتبارها خالفت القوانین والدستور الاتحادي” بحسب التقرير .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق