الأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنيةكردستان.. بين الاستقلال والاحتجاجات

كردستان تدعو المجتمع الدولي للتدخل لوقف إجراءات بغداد العقابية

اتخذت الحكومة عددا من الإجراءات العقابية ضد كردستان العراق بهدف الانتقام من إجراء استفتاء الانفصال ، ومع غياب أفق لحل الأزمة بين الجانبين دعت حكومة كردستان، اليوم الاثنين، المجتمع الدولي للتدخل من اجل حث سلطات بغداد على رفع الحظر المفروض على الرحلات الجوية الدولية من والى كردستان، معتبرة ان السياسات التقييدية التي اعتمدتها بغداد ضد أربيل تشكل انتهاكا لالتزامات العراق.

وقالت حكومة كردستان في بيان ، إن “السياسات التقييدية التي اعتمدتها بغداد ضد أربيل تشكل انتهاكا لالتزامات العراق ومسؤولياته بموجب القانون الدولي والإنساني، مبينة أنه من واجب الدولة ان تحترم وتحمي مواطنيها بمن فيهم النازحين”.

وأضاف البيان، أن “تخفيض ميزانية كردستان في مسودة مشروع الموازنة الاتحادية لسنة 2018 دون إشراك حكومة إلاقليم وإغلاق مجاله الجوي والقيود المفروضة على السفر هي من بين اجراءات العقاب الجماعي ضد المواطنين العراقيين”، لافتة الى أن “هذه الإجراءات تعوق إلى حد كبير حركة الكوادر المختصة في تقديم المساعدات إلى أكثر من 1.5 مليون نازح لجأوا إلى إقليم كردستان”.

وتابع البيان، أنه “مع اقتراب فصل الشتاء، فإن العديد من النازحين سيحرمون من الإمدادات الضرورية والمساعدات المتخصصة والرعاية التي تقدمها وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية وغيرها من المنظمات الدولية”، مشيرة الى ان “نشاط مطاري أربيل والسليمانية حيويان لتلبية الاحتياجات الإنسانية للنازحين والاحتياجات الأساسية لسكان الاقليم عموما”.

وأوضح البيان أن “تقييد الحركة يضر بالسلم والاستقرار والتقدم في عالم اليوم”، متوقعة أن “يكون لحظر الرحلات الدولية تأثير سلبي شديد على مصالح المغتربين العاملين في الاقليم وعلى قدرتهم على مواصلة الاستثمار المباشر الذي خلق آلالاف من فرص العمل الضروري للشباب واسرهم”.

وأكملت الحكومة أنها “تدعو الى التدخل من اجل حث سلطات بغداد على رفع الحظر المفروض على الرحلات الجوية الدولية من والى أقليم كردستان دون شروط”، موضحة أن “الإقليم سيثمن الاهتمام والتدخل الدولي للوساطة من اجل رفع الحظر الجوي المفروض على اقليم كردستان وانهاء العقوبات الجماعية الاخرى من اجل تقليل الاثار السلبية على الخدمات الانسانية والصحية والتعليمية والأمن الغذائي ومواجهة الإرهاب وتوفير فرص العمل وأمن ايرادات الاقليم”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق