الأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنيةمشهد العراق في 2017

اجتماع لقيادات كردية للرد على قرار المحكمة الاتحادية

من المقرر ان تعقد القيادات الكردية للاحزاب السياسية البارزة ، اليوم الثلاثاء ،اجتماعا للرد على قرار المحكمة الاتحادية ، يوم امس ، ببطلان استفتاء الانفصال الذي اجرته حكومة كردستان اواخر شهر ايلول الماضي .

وكشفت مصادر صحفية مطلعة في تصريح لها ان ” الرد الكردي جاء سريعاً على لسان رئيس حكومة الإقليم “نيجيرفان بارزاني” الذي أعلن أن قرار المحكمة الاتحادية صدر بطريقة أحادية من دون حضور ممثلين عن الإقليم، ونؤكد أن (أحداً) لا يمتلك أي سلطة سياسية أو قانونية لمصادرة إرادة شعب” .

واوضحت المصادر نقلا عن البارزاني أن  “القرار غير قابل للتمييز، ونرى أن المسألة تتطلب وجود طرف ثالث لتطبيق مواد الدستور، وهو المجتمع الدولي بسبب التقاطع بين الإقليم والحكومة الاتحادية في التفسير، ومواقفنا قبل الاستفتاء وبعده كانت واضحة وهي أن لا خلاف لنا مع بغداد إذا تم تطبيق بنود الدستور من دون تهميش أو ممارسة انتقائية في تنفيذ البنود، وسياسة بغداد أوصلت الأزمة إلى ما هي عليه اليوم، وإذا كانت هي والمجتمع الدولي ترغبان بعراق مستقر يجب تطبيق الدستور كما هو “.

واضافت المصادر أن ” البارزاني أبلغ إلى مبعوث الرئيس الأميركي بريت ماكغورك قبل يومين أن حكومته أكدت أكثر من مرة رغبتها في حل الخلافات مع بغداد دستوريا، وهي مستعدة للحوار متى كانت بغداد جاهزة لذلك “، مشددا على تمسك الإقليم بحصته في الموازنة (17 بالمئة)، ورفض تقليصها إلى أقل من 13 في المئة ” بحسب قوله .

وكانت المحكمة الاتحادية في بغداد ، قد قضت ، يوم امس ببطلان الاستفتاء الذي نظمه الأكراد للانفصال والنتائج المترتبة عليه، ما يوفر مخرجا قانونياً لفتح باب المفاوضات بين أربيل وبغداد للبحث في الملفات الخلافية ، ولكن حكومة كردستان تحفظت عن القرار واعتبرته «أحادي الجانب»، ودعت إلى تدخل المجتمع الدولي كطرف ثالث لإنهاء اللغط في تفسير مواد الدستور.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق