سياسة وأمنية

هيئة علماء المسلمين تهنئ العراقيين والمسلمين في شتى بقاع الأرض بمناسبة ذكرى مولد رسول الله

تقدمت هيئة علماء المسلمين ، اليوم الخميس ، بالتهنئة للعراقيين والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بمناسبة ذكرى مولد رسول رب العالمين وخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) ، مجددة عهدها بأن تبقى متمسكة بمواقفها ومنهجها العام الذي سارت عليه طوال السنين الماضية، مدافعة عن حرية الشعب العراقي وكرامته، وراصدة لكل المؤامرات التــي تحاك ضده وكاشفة لها، وساعية مع كل المخلصين لتحرير العباد والبلاد من ظلم الظالمين.

وجاء في نص التهنئة التي تلقت وكالة يقين للأنباء نسخة منها إن “هيئة علماء المسلمين في العراق تتقدم إلى أبناء العراق الصابرين والصامدين، وإلى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بأزكى التهاني وأطيب التبريكات بمناسبة ذكرى مولد رسول رب العالمين وخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد (ﷺ)”.

وأضافت التهنئة أن “ذكرى مولد سيد الكائنات محمد (ﷺ) مناسبة جليلة تبعث في الأمة الهمة وتوقظ فيها العزيمة وتستلهم منها معاني الشجاعة في الوقوف بوجه قوى الظلم والاستبداد التي تسعى بكل ما أوتيت من قوة لفرض نفوذها وسلطتها وسطوتها على دول وشعوب  مظلومة، مستذكرين سيرته العطرة التي جسدت للأمة العطاء الروحي والأخلاقي والحضاري في أعلى صوره، ومواقفه الثابتة في الدفاع عن الدين الإسلامي وعقيدته السمحة، التي ينبغي علينا أن نحافظ عليها، ونتمسك بها، فكرًا ومنهجًا، قولًا وعملًا، ونحفز مشاعر الولاء والانتماء في داخلنا للأمة، لنزداد عزمًا وتصميمًا على بلوغ أهدافنا المنشودة”.

وتابعت التهنئة أن “الهيئة تغتنم هذه المناسبة لتدعو الله تعالى؛ أن يمُنّ بالخلاص على أبناء شعبنا وشعوب الأمة كافّة التي تتعرض لهجمة شرسة تستهدف وجودها وحاضرها ومستقبلها، وأن يحقق تطلعات العراقيين نحو الحرية والعدالة والمساواة ومقومات العيش الكريم، وأن يكرم المعتقلين والمعتقلات بإطلاق سراحهم وحسن خلاصهم، وعلى المهجرين والنازحين بالعودة إلى ديارهم سالمين بعدما عانوا من ظروف قاسية وواجهوا سنوات مضنية من الجهد والتعب والغربة المؤلمة داخل أسوار الوطن وخارجه”.

وفي ختام التهنئة “جددت هيئة علماء المسلمين العهد لله سبحانه وتعالى بأن تبقى متمسكة بمواقفها ومنهجها العام الذي سارت عليه طوال السنين الماضية، مدافعة عن حرية الشعب العراقي وكرامته، وراصدة لكل المؤامرات التــي تحاك ضده وكاشفة لها، وساعية مع كل المخلصين لتحرير العباد والبلاد من ظلم الظالمين ـ كره ذلك من كرهه وأحب ذلك من أحبه ـ فالأصل مخافة الله والعمل لنيل رضوانه، ثم الصدق مع أبناء العراق والأمة أجمعين”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق