الأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنيةمشهد العراق في 2017

الجماعة الإسلامية: زيارات البارزاني حزبية ولا تصب في صالح الإقليم

لا تزال تداعيات استفتاء انفصال كردستان العراق تخيم على الأجواء السياسية في الإقليم، فبعد زيارة رئيس حكومة كردستان “نيجيرفان بارزاني”، لكل من تركيا وفرنسا، وصفت الجماعة الإسلامية الكردستانية تلك الجولة بأنها حزبية ولا تصب في صالح كردستان مبينة ان ملفات العلاقات الخارجية من صلاحيات الحكومة الاتحادية ولا يمكن لرئيس حكومة إقليم أو محافظ بحث القضايا السياسية مع دولة مجاورة دون علم بغداد.

وقال عضو البرلمان عن الجماعة “زانا سعيد”  في تصريح نقلته (وكالة المعلومة)  إن “زيارة رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان البارزاني الى تركيا حزبية ولا يمكن القبول بها مطلقا”، مشيرا إلى أنه “كان الأجدر بالبارزاني التوجه الى بغداد وحل جميع الإشكالات السياسية والاقتصادية والامنية مع حكومة المركز”.

وأضاف سعيد، أن “ملفات العلاقات الخارجية من صلاحيات الحكومة الاتحادية ولا يمكن لرئيس إقليم او محافظ بحث القضايا السياسية مع دولة مجاورة دون علم بغداد ما يعد خرقا دستوريا”.

واوضح سعيد أن “احد أسباب رفض بغداد استقبال الوفود الكردية هو عدم توحد مواقف الأحزاب الكردية لغاية الان ولاسيما بعد الاستفتاء فضلا عن عدم حسم الملفات السياسية والأمنية في اربيل للتوجه إلى بغداد بموقف قوي وموحد”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق