السبت 25 يناير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

نيجيرفان بارزاني يصل ألمانيا لبحث ملف الخلافات مع بغداد

نيجيرفان بارزاني يصل ألمانيا لبحث ملف الخلافات مع بغداد

تستمر الخلافات بين بغداد وأربيل وسط غياب للحلول في ظل عدم وجود أرضية مشتركة بين الجانبين، وفي هذا السياق وصل رئيس حكومة كردستان “نيجيرفان بارزاني”، ونائب رئيس الحكومة “قوباد طالباني”، إلى ألمانيا للاجتماع مع عدد من المسؤولين الألمان.

وبحسب (العربي اليوم) فإن “وفد حكومة كردستان، ذهب بناء على دعوة من الحكومة الالمانية، لبحث عدة ملفات من ضمنها العلاقات بين أربيل وبغداد، وكانت دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان”.

وأضاف المصدر أنه “من المقرر أن يجتمع الوفد الكردي مع عدد من المسؤولين الألمان، فيما دعا رئيس حكومة كردستان “نيجيرفان بارزاني”، برلمان الإقليم إلى تحديد موعد إجراء الانتخابات خلال مدة ثلاثة أشهر”.

وتابع المصدر أن “الجانبين سيبحثان خلال هذه اللقاءات والإجتماعات جملة من المسائل ذات الإهتمام المشترك منها، بحث العلاقات الثنائية وعرض آخر التطورات السياسية والأمنية في المنطقة، وأوضاع اللاجئين والنازحين، وسبل معالجة القضايا بين أربيل وبغداد، وتجديد موقف حكومة إقليم كردستان بشأن معالجة القضايا والخلافات عبر الحوار السلمي”.

وكانت دائرة العلاقات الكردستانية قالت في بيان إن “بارزاني سيجتمع مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، وكل من وزير الخارجية “زيغمار غابرييل”، ووزيرة الدفاع “أورسولا فوندرلاين”، فضلاً عن زيارة يجريها إلى البرلمان الألماني الاتحادي”.

وتابع البيان أن “اجتماعات رئيس وزراء إقليم كردستان في ألمانيا ستتمحور حول العلاقات الثنائية، وعرض آخر المستجدات السياسية والأمنية في المنطقة، والحرب على مسلحي (تنظيم الدولة)، وأوضاع النازحين واللاجئين، وآلية معالجة المسائل العالقة بين أربيل وبغداد وتأكيد موقف حكومة إقليم كردستان لحلها عبر الحوار واتباع الطرق السلمية”.

وبينت (العربي اليوم) أن “الوساطات السياسية، التي بذلت على المستويين المحلي والدولي،  لم تسفر عن حلحلة الازمة الدائرة بين بغداد وأربيل، حول الاستفتاء رغم مرور ثلاثة اشهر على مجريات تلك الاحداث”.

وتشترط بغداد على حكومة كردستان، إلغاء نتائج الاستفتاء وتسليم المنافذ الحدودية الى إدارة السلطة الاتحادية، لبدء المفاوضات بشأن القضايا الخلافية. وفرض رئيس الوزراء “حيدر العبادي”، سلسلة من الإجراءات رداً على إصرار أربيل على إجراء الاستفتاء تمثلت في انتشار القوات الاتحادية في المتنازع عليها، وحظر الطيران الدولي في مطاري أربيل والسليمانية.

المصدر:العرب اليوم

تعليقات