الأربعاء 19 يونيو 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

هيئة علماء المسلمين تشارك في التوقيع على ميثاق مواجهة التطبيع مع الكيان الصهيوني

هيئة علماء المسلمين تشارك في التوقيع على ميثاق مواجهة التطبيع مع الكيان الصهيوني

في اطار جهودها الحثيثة لخدمة العراق واهله وجميع المسلمين في العالمين العربي والاسلامي  ، شاركت هيئة علماء المسلمين في العراق، بالتوقيع على ميثاق علماء الأمة، الذي أعلن عنه يوم أمس الاثنين في مدينة إسطنبول التركية ، بحضور العشرات من العلماء وممثلي المنظمات والهيئات والروابط الشرعية في العالم.

وأعلِن عن الميثاق الذي ـ يهدف إلى وضع حدّ لموجة التطبيع المتزايدة مع الكيان الصهيوني ـ في مؤتمر صحفي شاركت فيه ست وثلاثة هيئة واتحادًا ومؤسسة دينية من مختلف أقطار العلم الإسلامي، من بينها؛ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وهيئة علماء فلسطين في الخارج، وهيئة علماء المسلمين في العراق، ورابطة علماء المغرب العربي، ورابطة علماء أهل السنة، ورابطة علماء فلسطين، ودار الإفتاء الليبية، وغيرها.

وينص الميثاق على جملة من الأمور والقضايا من بينها حرمة التطبيع مع الكيان الصهيوني لما يشكله من مخاطر على القضية الفلسطينية ومشروع المقاومة، ووقع عليه (300) من علماء الأمة الإسلامية من بلدان مختلفة، منها؛ تركيا، فلسطين، سورية، مصر، العراق، ماليزيا، موريتانيا، وغيرها.

وتضمّن الميثاق (44) بندًا، وشمل أقسامًا هي: الكيان الصهيوني وحكمه الشرعي والقانوني، والتطبيع ومهمة الحاكم، ومبادئ في مقاومة التطبيع، ومقاصد في مقاومة التطبيع، ومفاسد التطبيع ومخاطره.

ومن الأمور التي نص الميثاق عليها؛ أن التطبيع مع الكيان الصهيوني حرام شرعًا؛ لمناقضته مقتضيات الإيمان ولوازمه، والقائمة على الولاء للمؤمنين ووجوب نصرتهم،  وأن جميع محاولات تصفية القضية الفلسطينية من خلال مشاريع توطين اللاجئين الفلسطينيين أو تهويد المقدسات ولاسيما في القدس المحتلة؛ لا تنشئ للكيان الصهيوني حقًا، ولا ترفع عنه وصف الاحتلال والعدوان.

وبحسب الميثاق، فإن مقاومة التطبيع تنطلق من استراتيجية الأمة في تحرير فلسطين، وأن التطبيع يهدد مشروع المقاومة، ويضعف جذورها في نفوس الأمة وتصفية القضية الفلسطينية، داعيًا المفكرين والعلماء وقادة الرأي ـ أفرادًا ومؤسسات ـ إلى تشكيل رأي عام في بلدانهم ضد التطبيع مع الاحتلال والدعوة إلى مقاومته.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات