الأزمة السياسية في العراقسياسة وأمنيةكردستان.. بين الاستقلال والاحتجاجات

اتساع التظاهرات في كردستان وتأزم الأوضاع السياسية في الإقليم

استمرت التظاهرات الغاضبة في عدة مدن بكردستان العراق خاصة في السليمانية التي قتل وجرح العشرات فيها بنيران قوات الأمن الكردية، وفي هذا السياق توسعت دائرة الاحتجاجات الكردية، وطاولت مدناً جديدة في الإقليم، وسط توقعات بأن تجتاح تلك التظاهرات أربيل ودهوك، في الوقت الذي خرجت فيه تظاهرات أخرى احتجاجاً على تأخر الرواتب، وسوء الخدمات، وارتفاع نسب البطالة والفقر، وللمطالبة بإقالة الحكومة الحالية.

وبحسب ما أفاد موقع (العربي الجديد) فإن “مدن السليمانية، وحلبجة، وكفري، وراوندوز، وكلار، ورانية، وجمجمال، وسيد صادق، وتكية، وقلعة دزه، وكويسنجق، شهدت تظاهرات واسعة تندد بالحكومة، تخللها إحراق عدد من مقرات الأحزاب الكردية”.

وأضاف (العربي الجديد) نقلا عن عضو منظمة (نشتمان) الكردية، إحدى المنظمات الناشطة في المجتمع الكردي، “أدريس عبد الله الشافعي” قوله إن “سبعة أصيبوا خلال التظاهرات، التي انطلقت بمشاركة مواطنين ومنظمات مدنية وناشطين من مختلف المدن، فضلاً عن اعتقال ما لا يقل عن 20 متظاهراً آخر”.

وبيّن الشافعي أن “الجرحى سقطوا خلال اقتحام عدد من المباني الحكومية، من بينها مبنى قائم مقامية كويسنجق التابعة لأربيل، وأضرموا النار في المبنى، مشيرا إلى أنّ الأسايش الكردي (قوات الأمن الداخلي) تدخلت لتفريق المتظاهرين وأطلقت النار في الهواء والغاز المسيل للدموع”.

وشارك في تظاهرات اليوم، آلاف الموظفين الحكوميين الذين لم يتسلموا مرتباتهم منذ أكثر من 5 أشهر ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بإسقاط الحكومة وتنظيم انتخابات ديمقراطية بإشراف الأمم المتحدة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق