الاقتصاد العراقي في 2019الفقرسياسة وأمنية

البطالة ترفع نسب الفقر ومعدلات الجريمة في بغداد

فشلت الحكومات المتعاقبة في حل الأزمات الاقتصادية في العراق بسبب فسادها وسوء إدارتها، ما تسبب في زيادة البطالة والفقر في البلاد منذ عام 2003 حتى الآن، وفي ضوء ذلك انتشر المتسولون في بغداد، وترك العديد من الشباب الدراسة وارتفعت معدلات ارتكاب الجرائم في العاصمة.

وقال مختصون لوكالة يقين إن ” ارتفاع نسبة البطالة في العاصمة بغداد وصلت ذروتها وزادت نسب الفقر وانتشر المتسولون وترك الشباب الدراسة وأصبحت الشهادة تباع في مزادات ولم يعد لها قيمة”.

وأوضح المختصون أن ” نسب ومعدلات الجريمة ارتفعت بصورة واضحة جدا، وأن الحكومات المتعاقبة ما بعد الاحتلال فشلت في السيطرة على هذه الأزمة”.

واعترف مصدر في شؤون العمل ، في إحدى اللقاءات المتلفزة بأن “أغلب الخريجين يعانون من البطالة حيث ما لا يقل عن 700 الف خريج سنويا يعانون من البطالة فضلا عن السابقين ما تسبب في تراكم البطالة وتفاقم الأزمة بمرور الوقت”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق