الأربعاء 20 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » ازمة تفتت المجتمع العراقي »

البطالة تصل ذروتها في مدن الانبار

البطالة تصل ذروتها في مدن الانبار

البطالة وتاثيرها السلبي على المجتمع من خلال انتشار الجرائم المنظمة وتجارة المخدرات وتعاطيها ، اضافة للخلافات الاجتماعية ، تتجسد بشكل واضح في محافظة الانبار التي بلغت البطالة فيها ذروتها، حيث اقر عضو مجلس المحافظة “عذال الفهداوي “، مساء اليوم الأحد، عن تسجيل المحافظة أعلى نسبة بطالة في تاريخها خلال عام 2017،  داعيا الحكومة في بغداد الى الالتفات الى حال الشباب في المحافظة وعدم اهمالهم من خلال وضع حلول ناجعة لهذه الظاهرة التي تنذر بوضع مأساوي لم تشهده المحافظة من قبل ، بحسب قوله .

وقال الفهداوي في تصريح صحفي إن “محافظة الانبار سجلت أعلى نسبة بطالة في تاريخها عام 2017 نتيجة عدم تخصيص درجات وظيفية كافية ناهيك من الاحداث التي شهدها المحافظة فضلا عن المرحلة التي يمر بها البلد جراء فقدان السيطرة على عدد من المحافظات العراقية وما خلفته هذه الاحداث والعمليات العسكرية من نسبة دمار كبيرة في البنى التحتية مما يتطلب تخصيص مبالغ مالية كبيرة تؤثر بشكل سلبي على معالجة هذه الظاهرة”.

واضاف الفهداوي  أن “نسبة العاطلين عن العمل في الانبار وصلت الى 60% على الرغم من مناشدة الحكومة المركزية بتخصيص درجات وظيفية كافية لأبناء المحافظة للتغلب على ظاهرة البطالة التي اصبحت لا تقل شأنا من معالجة الإرهاب كون البطالة هي المغذي للإرهاب”.

وحذر الفهداوي من أن “تفاقم هذه التظاهرة قد يؤدي الى انحراف بعض الشباب وانضمامهم الى المجاميع المسلحة بسبب العوز المادي”، داعيا الحكومة المركزية الى “إيجاد حلول ناجعة في ميزانية عام 2018 لمعالجة هذه الظاهرة”.

يذكر ان جميع مدن محافظة الانبار تشهد اهمالا حكوميا مقصودا من قبل حكومتها المحلية والاخرى المركزية في بغداد ، تنفيذا لاهداف واجندات انتقامية بدوافع طائفية ضد ابناء الانبار .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات