الاقتصاد العراقي 2018الاقتصاد العراقي في 2019الدمار في الانبارخراب المدنسياسة وأمنية

فساد وصراعات سياسية تعرقل مشاريع إعمار الأنبار

أدت العمليات العسكرية التي شنتها القوات المشتركة وميليشياتها على مدن ومناطق محافظة الأنبار إلى إحداث دمار هائل في البنية التحتية للمحافظة، فيما أهملت الحكومة إعادة إعمارها لاسيما في ظل انتشار الفساد الذي التهم الكثير من الأموال، وفي هذا السياق أقر عضو مجلس المحافظة “فرحان محمد الدليمي”، اليوم الخميس بأن خزينة المحافظة خاوية ولا يوجد فيها أي مبالغ مالية لإعادة إعمار البنى التحتية المدمرة.

وقال الدليمي في تصريح نقلته ( المعلومة) إن “ميزانية محافظة الانبار لم نستلم منها أي مبالغ مالية كونها خصصت لعمليات دعم الاستقرار وعودة الأسر النازحة إلى مناطق سكناها المحررة, الأمر الذي انعكس سلباً على عملية إعادة إعمار البنى التحتية المدمرة”.

وأضاف الدليمي أن “خزينة المحافظة في الوقت الحاضر خاوية لعدم إرسال أي مبالغ مالية من قبل الحكومة الاتحادية للشروع بعمليات إعادة إعمار البنى التحتية وإن إعادة إعمار البنى التحتية من قبل المنظمات الإنسانية وصندوق إعادة إعمار المناطق المحررة وآلية صرف الأموال تتم من قبل تلك المنظمات دون تدخل الجهات الحكومية”.

وأضح الدليمي أن “الحكومة المحلية تقوم بحملات ذاتية للدوائر الخدمية على الرغم من قلة الآليات في عمليات رفع الأنقاض وإعادة التيار الكهربائي”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق