جرائم منظمة وانتهاكات صارخة ، ترتكبها الميليشيات الطائفية المدعومة من إيران ، في مناطق شمالي محافظة بابل ، بهدف تغيير تركيبة هذه المناطق السكانية تنفيذا للمشروع الإيراني في العراق ، حيث تشهد العديد من مناطق شمال بابل عمليات اختطاف وقتل ممنهج على يد الميليشيات المدعومة حكوميا ، على أسس طائفية ولهدف تغيير ديموغرافية تلك المناطق ، وفي هذا الصدد ، أكدت مصادر محلية في المحافظة أن مناطق شمال بابل مثل الاسكندرية والمسيب وجبلة ، تشهد عمليات خطف واعتقال بشكل مستمر من قبل ميليشيات مسلحة.

وقالت المصادر إن “عمليات الخطف والاعتقال والقتل الممنهج متواصلة في مناطق شمال بابل ، من قبل الميليشيات المنتشرة في تلك المناطق ، مشيرة إلى أن هذه الميليشيات قامت باختطاف الطبيبة “فرقد الجنابي” من مكان عملها واقتيادها إلى جهة مجهولة”.

من جانبه قال نائب عن محافظة بابل في تصريح صحفي إن “ما تتعرض له مناطق شمال بابل من عمليات خطف وقتل يتطلب من الحكومة ، أن يكون لها دور في إيقاف عمليات القتل المبرمجة التي تطال الاطباء والكوادر المهنية هناك”.

وأضاف النائب أن “الاستنكارات والمطالبات من قبل النواب عبر وسائل الاعلام لا تجدي نفعا ما لم يتم التحرك من قبل البرلمان وتشكيل لجان لمعرفة أسباب استمرار الخروقات الامنية بحق المواطنين في مناطق شمال بابل ، ومحاسبة الاجهزة الامنية المقصرة في حماية هذه المناطق”.