الخميس 17 يناير 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

9 كانون الثاني.. احتفال حكومي ويأس شعبي

9 كانون الثاني.. احتفال حكومي ويأس شعبي

خاص///

لم يبقى في العراق الا الذكريات ، والتي اصبح بعضها يتعارض مع الواقع وفقا للمتغيرات التي يعشيها البلد عقب احتلاله قبل 15 عاما ، حيث يصادف في هذا اليوم الذكرى السادسة والتسعين لتأسيس الشرطة العراقية ، والتي كانت من الاجهزة التي يشار اليها بالبنان لما تتميز به تنظيم ودقة وفرض سيطرة على المشهد الامني في العراق منذ اليوم لتاسيسها وحتى العام 2003 ، الذي شهد حل الجيش العراقي وتفكك الشرطة ، اضافة الى انخراط افراد من ميليشيات مسلحة غير منظبطة ، لتفيذ اجندات احزابها والجهات الخارجية الموالية لها ، لذلك اصبح الان الاحتفال بذكرى تاسيس الشرطة العراقية غصة في قلوب العراقيين على واقع الحال المزري الذي يعيشونه الان في ظل انعدام تام للامن وغياب واضح لسلطة القانون ، اضافة لما يتعرضون له من انتهاكات ومضايقات وابتزاز من قبل الشرطة الحالية .

حيث اكدت مصادر محلية في تصريح لوكالة يقين للانباء ان ” حكومة بغداد تحتفل كعادتها في كل عام بذكرى تاسيس الشرطة والتي تعد في هذه السنة الذكرى السادسة والتسعين لتاسيسها  , والتي كانت فيما مضى تمتلك بصمة واضحة في الحفاظ على الأمن الداخلي وتضم في اقسامها ضباط أكفاء ووطنيين ، ساهموا بكشف بارساء الامن والحد من الجرائم ونشاط العصابات الاجرامية وتقديمهم إلى العدالة”.

واضافت المصادر في تصريحها ونقلا عن مواطنين عراقيين  ان ” المواطن العراقي كان قبل احتلال العراق يشعر بالامان والاستقرار بفضل قوة الاجهزة الامنية آنذاك , اما اليوم وبعد 15 عاما لم يلاحظ العراقيون اي دور يذكر للشرطة في العراق ، غير ان دورها بات مغيبا بل مشوها بسجل حافل من الانتهاكات واعمال القتل الطائفية والانتقامية ومرتعا للمليشيات التي تم دمجها في الجيش والشرطة بقرار سلطات الاحتلال وما تبعتها من حكومات سيما في الاعوام ما بين 2004 و 2008 ، حيث كانت وزارة الداخلية مقرا لمليشيات وعصابات ايران التي قتلت وهجرة الاف العراقيين بتوجيهات من الحرس الثوري الايراني والموالين له في حكومات الاحتلال المتعاقبة “.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات