الإثنين 18 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الموصل »

ناشطون يكشفون حقيقة ما تشهده أحياء الموصل القديمة

ناشطون يكشفون حقيقة ما تشهده أحياء الموصل القديمة

شهدت الموصل القديمة بمحافظة نينوى كارثة ترقى إلى جرائم الحرب تورطت بها القوات المشتركة الحكومية وميليشيا الحشد الشعبي وباسناد طائرات التحالف الدولي تمثلت في شن عمليات عسكرية هدفت لإحداث تغيير ديموغرافي على أسس طائفية في المدينة، ولا تزال الكارثة التي حلت بالمدينة القديمة في الموصل تكشف أسرارها يوما بعد يوم وتفضح مرتكبيها، فبرغم إعلان الدفاع المدني انتشال الجثث في المدينة إلا أنه عُثر في الأيام الأخيرة على مقابر جماعية بها عشرات الجثث من المدنيين من أبناء الموصل الذين لقوا حتفهم بفعل تلك العمليات العسكرية.

وقال ناشطون لــ(وكالة يقين للأنباء) إنه “بالرغم من محاولة الحكومة التكتم على ما فعلته من جرائم وانتهاكات بحق الموصل وخصوصا الموصل القديمة وبث الدعايات والتصريحات الخاصة بعودة النازحين وتوفر الخدمات الا أن ما تصرح به لم يحدث على الإطلاق”.

وأضاف الناشطون أن “كارثة المدينة القديمة في الموصل لا تزال قائمة في الواقع وتتكشف يوما بعد يوم، ودائما ما تتكشف هذه عن طريق أهالي المدينة والناشطين”.

وأوضح المصدر أنه “منذ أكثر من أسبوعين أعلن الدفاع المدني عن انتهاء عمليات انتشال الجثث، لكن ذلك كان مخالفا للواقع بعد أن عُثر في الأيام الأخيرة القريبة عن مقابر جماعية تحتوي على عشرات الجثث تعود لأبناء المدينة”.

وأكدت مصادر محلية لـــ(وكالة يقين للأنباء) أن “العثور على عدد من الجثث المتفسخة من تحت الأنقاض في المدينة القديمة مؤكدين أنه ما تزال مئات الجثث المتفسخة توجد تحت الأنقاض لكن يصعب انتشالها بسبب وجود كميات كبيرة من الأنقاض الموجودة”.

وأضافت المصادر أن “الدليل على وجود الجثث وجود روائح كريهة في عدد من المناطق التي تعاني من دمار بناياتها”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات